آخر الأخبارأخبار الوطن

الوزير الأول : التكوين المهني يعد العمود الفقري للنشاط الصناعي و المحرك الرئيسي لخلق وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

قال الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد أن التكوين المهني “يعد العمود الفقري للنشاط الصناعي”، مضيفا أن هذا القطاع “يمثل المحرك الرئيسي لخلق وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والصناعات الصغيرة والمتوسطة”.

وخلال كلمة ألقاها بالمناسبة اعطاء إشارة انطلاق دخول التعليم والتكوين المهنيين لسنة 2020 /2021 انطلاقا من المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني للمدية، شدد الوزير الأول في ذات السياق على “ضرورة ربط قطاع التكوين المهني والتمهين بالقطاع الإقتصادي” .

وقال السيد جراد في هذا الإطار أن “الحديث عن التكوين المهني يعني الحديث عن الإقتصاد “، مضيفا أن  “الاقتصاد الجديد الذي نسعى إلى بناءه معا قد انطلق بخطوات ثابتة في عملية عصرنة وتحديث واسعة النطاق بجميع مؤسساته .

وأشار الوزير الأول إلى أن مختلف الإصلاحات الجارية حاليا على جميع المستويات تعبر عن إرادة حقيقية لرفع مستوى أداء مؤسسات البلاد وتكييفها مع المتطلبات الحالية لمواكبة المتطلبات العالمية، وأن عملية التحديث هذه ركزت على تكوين الموارد البشرية كونها تشكل شرطا أساسيا للعصرنة .

ودعا السيد جراد إلى توجيه السياسة الوطنية للتكوين والتعليم المهنيين نحو التكفل بتأهيل الكفاءات الوطنية، مضيفا أن  التكوين المهني ”هو الجواب لحل مشاكل الشغل للشباب المتخرجين من مراكز التكوين .

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق