آخر الأخبارأخبار الوطن

الوزير الأول: الجزائر نجحت في تسيير الأزمة الصحية بفضل جهود الجميع

أكد الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد، أن الجزائر نجحت في تسيير الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي وباء كورونا، بفضل جهود جميع الأطراف المعنية، مضيفا أن التنسيق الدائم بين مختلف مؤسسات الدولة والعمل الجماعي تحت إشراف ومتابعة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون سمح بتحقيق نتائج إيجابية على الميدان عادت بالفائدة على الجزائريين في مختلف المجالات.

وقال الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد في تصريح للتلفزيون الجزائري على هامش أشغال لقاء الحكومة – الولاة، أن منهجية العمل التي تبنتها الدولة منذ بداية الأزمة الصحية، “كانت مهمة وأعطت نتائج إيجابية في الميدان بفضل المراقبة المستمرة لتطور وباء كورونا في الجزائر لحظة بلحظة والتنسيق الدائم بين مختلف مؤسسات الدولة تحت إشراف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون”.

وفي هذا الصدد أشار الوزير الأول، أن الإحصائيات الخاصة بعدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر “ترتفع وتنخفض، الأمر الذي دفع بالسلطات العمومية إلى إتحاذ إجراءات جديدة تتماشى والوضع الصحي العام بداية بالفتح التدريجي للمساجد والشواطئ وتمديد فترة بداية الحجر على الساعة الحادية عشر ليلا”.

ولدى حديثه عن الفتح التدريجي للمساجد بداية من يوم غد السبت، أضاف الوزير الأول أن هذا القرار تم إتخاذه بالتنسيق مع جميع الهيئات المعنية بداية من اللجنة العلمية وهيئة الفتوى التابعة لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، داعيا بالمناسبة الأئمة وجميع فعاليات المجتمع المدني إلى الإنخراط في هذا المسعى بتحسيس المصلين على ضرورة إحترام البروتوكول الصحي الخاص بدور العبادة في هذا الظرف الذي تمر به الجزائر.

أما بخصوص فتح الشواطئ وفضاءات التسلية والترفيه، شدد الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد على ضرورة تحلي جميع المواطنين باليقظة والحذر، مضيفا أن عدم إحترام التدابير الوقائية التي وضعتها الحكومة خاصة ما تعلق بالتباعد الإجتماعي وارتداء القناع الواقي وأي مخالفة لهذه الإجراءات سيؤدي بالضرورة على تطبيق قرارات ردعية ضد المخالفين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق