آخر الأخبارإقتصاد

الوزير الأول: جائحة كورونا فرصة لتطوير أشكال جديدة للتعاون الاقتصادي بين الجزائر وإسبانيا

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة أن جائحة كورونا تمثل فرصة للجزائر وإسبانيا لتطوير اشكال جديدة لتعاونهما الاقتصادي.

وأوضح السيد جراد خلال كلمة ألقاها في افتتاح منتدى الأعمال الجزائري-الاسباني الذي حضره رئيس الحكومة الاسبانية، بيدرو سانشيز، أن “العلاقات التجارية بين البلدين عانت من آثار أزمة كورونا” غير أن اقتصاديهما يتوفران على امكانيات كافية لمواجهتها “مما يجعل من الأزمة فرصة لتطوير أشكال أخرى واجراءات جديدة للتعاون وأشكال شراكة مطابقة للمتطلبات الجديدة”.

وفي هذا السياق، لفت الوزير الأول إلى أن جائحة كورونا جاءت لتضخم الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها البلاد منذ سنوات وهو الأمر الذي “يؤكد بشكل واضح التحديات والقيود التي ينبغي أن يواجهها الاقتصاد الوطني”.

وذكر بالمعالم الرئيسية لبرنامج الحكومة في الشق الاقتصادي والتي تقوم على ادماج الاقتصاد الوطني في سلسلة المقاييس العالمية من خلال المبادلات التجارية والشراكة وتحويل التكنولوجيات والخبرة.

وفي هذا الاطار، تطرق إلى أهم أهداف الحكومة في مجال تطوير قطاعات المحروقات الطاقات المتجددة والصناعات التحويلية والتصنيع والسياحة واقتصاد المعرفة.

ومن خلال تحديد هذه المحاور الكبرى، “يمكن للمؤسسات الاسبانية بالتنسيق مع نظيرتها الجزائرية، ايجاد فرص حقيقية لشراكات واستثمار في السوق الجزائرية والتي ستجد فيها الظروف المثلى للنمو الازدهار”، يقول الوزير الأول.

وأعرب السيد جراد عن أمله في أن يتوج الاجتماع الثنائي رفيع المستوى القادم والمنتدى الاقتصادي اللذان سيعقدان بمدريد “بالنجاح الباهر الذي يرقى لطموحات الشراكة الجزائرية-الاسبانية والصداقة القائمة بين البلدين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى