آخر الأخبار

الوزير الأول: مواصلة رفع التجميد تدريجيا عن مشاريع البنية التحتية التي تفوق نسبة إنجازها 50 بالمائة

أكد الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، اليوم الثلاثاء بالجزائر،تواصل عملية رفع التجميد التدريجي عن مشاريع البنية التحتية المنجزة بنسب تفوق 50 بالمائة وذلك مع مراعاة الامكانيات المالية للدولة وجدوى المشاريع.

وجاءت تصريحات السيد بن عبد الرحمان خلال جلسة علنية خصصت للرد على انشغالات أعضاء مجلس الأمة حول نص قانون المالية لسنة 2022،ترأسها صالح قوجيل، رئيس المجلس، بحضور عدد من الوزراء.

وأوضح الوزير الأول لدى رده على إنشغال لأعضاء مجلس الأمة يتعلق بإطلاق مشاريع البنية التحتية المجمدة، بأن “التجميد يمثل أحد التدابير المتخذة من قبل السلطات العمومية من أجل التحكم في نفقات التجهيز العمومية ومواجهة القيود على الموارد المالية والتي فرضت نفسها بداية من 2014”.

ويخص هذا التجميد أساسا “المشاريع التي لم يشرع في إنجازها بعد والمشاريع غير ذات الأولوية”، حسب السيد بن عبد الرحمان.

وأكد في هذا الشأن قائلا : “شيئا فشيئا وحسب تطور الامكانيات المالية للدولة,سنرفع التجميد عن المشاريع ذات الأولوية قطاعيا أو إقليميا” مضيفا أن “العملية ستتواصل بالنسبة للمشاريع المتعلقة بالبنية التحتية المنجزة بنسب تفوق 50 بالمائة مع مراعاة وضعية خزينة الدولة وكذا الجدوى من إنجاز المشروع المعني وهذا بقرار من السلطات العمومية”.

وفي معرض حديثه عن أسباب العجز الموازناتي “الهائل الذي بلغناه حاليا”، أشار الوزير الأول إلى إطلاق مشاريع تجهيز عمومية “من غير دراسة ونضج” لافتا إلى أن “مستويات اعادة تقييم المشاريع العمومية في فترة 2005-2019، بلغت أكثر من 8700 مليار دج”.

وأضاف أن كل هذه المشاريع سجلت “من غير دراسة معمقة” مما دفع الى إعادة التقييم المتكرر منبها إلى أن وهو ما يفرض “ضغوطا كبيرة على ميزانية الدولة”.

كما كشف الوزير الأول أن الحكومة تعتزم القيام بالإحصاء الاقتصادي العام،والذي لم تقم به الدولة منذ سنوات.

وتابع قائلا : “وجب علينا القيام بهذا الإحصاء من أجل إحصاء امكانيات الإنجاز من طرف الدولة حتى يتم إعادة توجيه الانفاق الاستثماري العمومي نحو الوجهة الصحيحة لتنمية المناطق التي هي بحاجة إلى مشاريع تنموية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى