آخر الأخبارأخبار الوطن

الوزير الأول يكشف عن أسباب إنقطاع المياه وإندلاع الحرائق في بعض المناطق

كشف الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد، أنّ إنقطاع التزود بالمياه الشروب بولاية تيبازة خلال يومي العيد يعود إلى عملية “تخريب” التي طالت محطة تحلية المياه بفوكة، مضيفا أن حرائق الغابات التي عرفتها بعض مناطق الوطن كان وراءها “أشخاص تم توقيفهم”.

وكشف الوزير الأول في تصريح صحفي عقب اجتماع وزاري خصص لإستكشاف سوق اللقاح المضاد لفيروس كورونا حضره عدد من الوزراء ومدير معهد باستور، أن التحقيقات الأولية أظهرت بأن محطة تحلية مياه البحر بفوكة “تعرضت للتخريب بتدبير من طرف أشخاص، حيث قامت وزارة الموارد المائية برفع دعوة قضائية ضد مجهول”.

وعن الإنقطاعات في التيار الكهربائي في بعض البلديات، أضاف الوزير الأول “هناك من المواطنين من تعمد تخريب الأسلاك الكهربائية كما هو الحال في ولاية عنابة”.

أما بخصوص حرائق الغابات، أكد الوزيرالأول، أن التحقيقات الأولية أظهرت أن العامل البشري كان وراءها قائلا “المصالح المختصة قامت بتوقيف عدد من الأشخاص كانوا وراء هذه الكوارث وسيقدمون للعدالة”.

السيد جراد: الدولة ستكون دائما بالمرصاد وعلى المواطن حماية استقرار البلاد

وخلص السيد جراد إلى أنه اذا “تم الأخذ بهذه المعطيات فهناك أعمال مدبرة هدفها خلق الفتنة وعدم الاستقرار في البلاد” داعيا بالمناسبة الشعب الجزائري لأن يكون بـ”المرصاد لهذه العمليات”.

وأكد بأن “الدولة ستكون دائما بالمرصاد وعلى المواطن حماية الاستقرار الذي يعتبر مكسبا كبيرا للبلاد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق