أخبار الوطن

الوزير الأول يُشرف على تخرج الدفعة الـ 49 بالمدرسة العليا للإدارة

أشرف الوزير الأوّل، السيد عبد العزيز جراد، اليوم السبت بالجزائر العاصمة، على حفل تخرج الدفعة الـ 49 للمدرسة الوطنية للإدارة باسم الشهيد عباس لغرور.

وجرى حفل التخرّج، بحضور كل من وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود، وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي، وزير المالية أيمن عبد الرحمان، ووزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة شمس الدين شيتور، إلى جانب مستشاري رئيس الجمهورية، عبد الحفيظ علاهم وعبد المجيد شيخي، بالإضافة إلى الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالاستشراف محمد شريف بلميهوب، والأمين العام لوزارة الدفاع الوطني وكذا إطارات وأساتذة وباحثين وتلاميذ المدرسة.

وبعد أخذ صورة جماعية مع المتخرّجين، قام الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد، بتكريم المتفوّقين الأوائل بمنحهم إجازات المدرسة، كما كرم عائلة الشهيد عباس لغرور الذي تحمل الدفعة اسمه والذي وصفه مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف والذاكرة الوطنية، عبد المجيد شيخي في كلمة مقتضبة، بأنه كان “من أكبر الاستراتيجيين في حرب التحرير بشهادة كبار ضباط الاحتلال الفرنسي”.

وبالمناسبة، ألقى مدير المدرسة عبد المليك مزهودة، كلمة أكد فيها أن المدرسة شكلت طيلة ستة عقود “موردًا هامًا لتزويد الإدارة العمومية بالكوادر الكفؤة”، وتسعى لاعتماد “رؤية جديدة في التسيير من خلال هندسة المحتوى التكويني وفق معايير حديثة”.

وتتكوّن الدفعة الـ 49 للمتصرفين الإداريين الرئيسيين للمدرسة الوطنية للإدارة “مولاي أحمد مدغري”، من 84 متخرجًا تلقوا تكوينًا متخصصًا لما بعد التخرج دام ثلاث سنوات في خمس تخصّصات، هي: الاقتصاد والمالية،التدقيق والرقابة، الإدارة العامة، العلاقات العامة والتعاون وتسيير الجماعات المحليّة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى