أخبار الوطن

الوزير الأوّل يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك بالجامع الكبير بالعاصمة

أدى الوزير الأول السيد أيمن بن عبد الرحمان صباح اليوم السبت صلاة عيد الأضحى المبارك بالجامع الكبير بالجزائر العاصمة في جو سادته السكينة والخشوع وسط جمع غفير من المواطنين.

كما أدى في نفس الجامع صلاة العيد السيد عبد الحفيظ علاهم مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالعلاقات الخارجية ومدير ديوان رئاسة الجمهورية السيد عبد العزيز خلف وأعضاء من الحكومة إلى جانب أعضاء من السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي المعتمد بالجزائر.

وفي خطبتي صلاة العيد أعتبر الإمام المقصد من أمر الله تعالي لسيدنا إبراهيم عليه السلام بذبح ابنه إسماعيل هو اختبار لمدى استجابته لهذا الأمر الذي أبدله المولى عز وجل بذبح عظيم مشيرًا إلى أن ذلك يعد دليل على تفضيل الله للانسان الذي سخر له كل ما في السماوات والأرض وشرع له ما يصلح به نفس ويتجنب كل ما يفسد به ذاته ومجتمعه.

ويعد العيد مناسبة لزيارة الأهل والأقارب وصلة ذوي الأرحام والمرضى والتصالح بين أفراد المجتمع المسلم والتخلي عن الأحقاد والضغائن ونشر كل ما يدخل الفرح والسرور بين أبناء الوطن الواحد من خلال التصدق من الأُضحية على الفقراء والمساكين والجيران لكون هذا اليوم من أفضل الأيام التي يتقرب بها المسلم إلى ربه داعيًا في نفس الوقت المواطنين إلى الحفاظ على نظافة الشوارع حتى لا تكون هذه الشعيرة سببًا في انتشار الأمراض والأوبئة .

ومن جانب آخر وبعد أن ذكر الإمام بما قام المستعمر في حق الشعب الجزائري من هتك للأعراض ونهب للخيرات وتدنيس للأماكن المقدسة بدعوى أنه يسعى إلى إدخال الحضارة إلى المجتمع الجزائري أبرز أن الشعب المسلم تصدى إلى كل محاولاته الباطلة ووقف كرجل واحد من أجل تحرير الوطن الذي دفع من أجله ملايين الشهداء.

وفي هذا السياق أكّد الخطيب أن الشعب الجزائري موحد وملتحم مع جيشه من أجل حماية حدود الوطن والعمل على بناء جزائر واحدة موحدة داعيًا الجميع إلى الحفاظ على أمانة الشهداء والذود على كل شبر من أرض الوطن.

إن هذه المواقف الوطنية النبيلة تحتم على الجزائريين -كما ذكر الخطيب- العمل على نصرة القضايا العادلة وعلى رأسها قضية فلسطين “والتي لا تكتمل فرحتنا إلّا بتحريرها وتحرير المسجد الأقصى المبارك”.

وعقب أداء صلاة العيد تلقى الوزير الأول تهاني عيد الأضحى المبارك من قبل المصلين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى