إقتصاد

الوكالة الوطنية لدعم و تنمية المقاولاتية تُطلق أرضيتها الجديدة “خدمات”

أكد المدير العام للوكالة الوطنية لدعم و تنمية المقاولاتية، محمد الشريف بوعود، أن وكالته قد اطلقت اليوم الخميس أرضيتها الجديدة المسماة “خدمات”، التي تهدف إلى جعل المعلومة في متناول الشباب المقاولين الراغبين في إقتحام مجال المقاولاتية عبر جهاز هذه الوكالة.

و أوضح بوعود، ان هذه الارضية التي طورها اطارات الوكالة الوطنية لدعم و تنمية المقاولاتية، تتضمن خمسة فضاءات: واحد للتسجيلات عبر الانترنت و الثاني للاتفاقات الموقعة مع مختلف الوزارات و الهيئات و الثالث مخصص لتسجيل المؤسسات التي تعاني من صعوبات و الرابع مخصص للمؤسسات التي لها منتجات قابلة للتصدير و أخيرًا الخامس مخصص لجمع انشغالات الشباب المقاولين.

كما أشار المدير العام للوكالة الوطنية لدعم و تنمية المقاولاتية، إلى أن هذه الأرضية التي يمكن تص فحها على الرابط: http://khadamate.anade.dz، قد تم تطويرها في إطار تحديث و رقمنة نشاطات الوكالة من أجل إعطاء الشباب المقاولين
جميع المعلومات التي يمكن أن تفيدهم دون أن يكونوا مرغمين على التنقل غلى الوكالة.

و أضاف ذات المسؤول أن هذه الأرضية تسمح كذلك للوكالة بأن تكون أقرب من المقاولين، علمًا أن “الاستراتيجية الجديدة للوكالة تتمثل في التقرب من الشباب” و أن تكون اداة لجمع المعلومات المتعلقة بالمؤسسات التي تعاني من صعوبات أو
تلك التي تريد القيام بتصدير منتجاتها.

كما أكد ان ارضية “خدمات” قد تم إنشاؤها من أجل الاستجابة لتطلعات المقاولين، و تبعًا لشكاوى الشباب المقاولين الذين يتقربون من الفروع و الوكالات التابعة للوكالة الوطنية لدعم و تنمية المقاولاتية مما حفز على تطوير هذه الأرضية.

تسجيل 30000 طلب انشاء مؤسسة في سنة 2021

و أوضح بوعود بهذه المناسبة أن الوكالة الوطنية لدعم و تنمية المقاولاتية قد سجلت 30000 طلب لإنشاء مؤسسات منذ مطلع السنة، في حين تم تسجيل10.777 مؤسسة على أنها تعاني من صعوبات عبر مختلف وكالاتنا خلال نفس الفترة.

كما اغتنم الفرصة للتأكيد على الدور الهام الذي لعبته المؤسسات الصغيرة المحلية في النمو الاقتصادي سيما من خلال ضمان المنتجات ذات الاستهلاك الواسع منذ بداية وباء كوفيد-19.

و تابع بوعود قوله أن عديد المؤسسات المصغرة التي انشئت في إطار جهاز الوكالة الوطنية لدعم و تنمية المقاولاتية قد نجحت، مشيرًا في هذا الخصوص إلى مثال شركة القصبة التي قدمت مؤخرا ملفًا على مستوى بورصة الجزائر من أجل التسجيل، مما شجع الوكالة على إطلاق عمل لتسهيل دخول المؤسسات الصغيرة و المتوسطة إلى البورصة.

و خلص المدير العام للوكالة الوطنية لدعم و تطوير المقاولاتية في الأخير إلى التأكيد، أن مؤسسات أخرى قد تمكنت من التصدير نحو أوروبا المعروفة بصرامة شروط أسواقها، فضلًا عن صادرات نحو البلدان الأفريقية مشيرًا الى الشروع في عملية
إحصاء المؤسسات التي تصدر أو التي تريد الشروع في التصدير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى