أخبار الوطن

انزلاق وكالة الأنباء الفرنسية تحول حركات تخريبية إلى منظمات محترمة

وصف موقع الأخبار الجزائري “لييفانمو” زلة وكالة الانباء الفرنسية (AFP) التي حولت منظمات معروفة بنشاطاتها التخريبية مثل “الماك” و”رشاد” إلى منظمات محترمة، بل مؤيدة للديمقراطية بالانحراف

وجاء في مقال نشره ذات الموقع تحت عنوان “انحراف وكالة الأنباء الفرنسية” من المؤسف أن تنشر وكالة أنباء مصنفة ضمن أكبر وكالات “العالم” الثلاثة ، تسمح لنفسها بمثل هذا “الانزلاق” غير الأخلاقي فيما يتعلق بالمهنة ، والتي ادعت دائمًا أنها تدافع عنها ، من خلال نقل تصريحات “زعيم” حركة انفصالية معروفة بنشاطاتها التخريبية والمضرة بتماسك ووحدة الشعب الجزائري .
وأوضح المقال إن “انزلاق وكالة فرانس برس ، يوم الاثنين 26 أفريل ، يضر بصورة عميد وكالات الأنباء التي تمتنع عن نقل تصريحات المحرضين السياسيين ، المعروفين بخطاباتهم الانفصالية”.

وأضاف كاتب المقال أن “وكالة الأنباء الفرنسية قد داست بشكل واضح على جميع قواعد الأخلاق ، مشيرا إلى أنها صمتت في وجه القمع العنيف الذي يتعرض له المواطنون الصحراويون في المدن الصحراوية المحتلة من قبل المملكة المغربية التي خولت لنفسها الحق في ارتكاب كل التجاوزات في هذه الأقاليم غير المستقلة تحت حماية الإليزي واستمرارها في تجاهل قمع حراك الريف والتعذيب الممارس في أوسع نطاق ضد مناضلي هذه المنطقة وكذا حركة التحرير الصحراوية.

وفي هذا الصدد قام صاحب المقال” بنقل مقتطفات كبيرة من ادعاءات أول مسؤول عن هذه الحركة المتمركزة في باريس ، لا تخفي وكالة فرانس برس تعاطفها مع هذه الحركة الانفصالية. ومع ذلك ، فعندما يتعلق الأمر بالمنظمات السياسية المستقلة في إقليم الباسك أو كورسيكا ، فإن غالبية وسائل الإعلام الفرنسية لا تتردد في تسميتها بالمنظمات الإرهابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى