دولي

باتريك ليهي: الكونغريس الأمريكي يرفض الاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية

في رد صريح على ادعاءات ومزاعم الاحتلال المغربي اكد رئيس مجلس الشيوخ السيناتور باتريك ليهي والذي يشغل أيضا منصب رئيس المخصصات في بيان نشره اليوم رفض الكونغريس الأمريكي الاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية وذلك عندما أدرج المساعدات المقدمة للصحراء الغربية بشكل منفصل عن تلك المتعلقة بالمغرب.
و على عكس السنوات الأخيرة، لم يدرج الكونغرس الصحراء الغربية تحت البند المتعلق بالمغرب في قانون المالية لسنة 2022 الذي وقع عليه الرئيس جو بايدن يوم الثلاثاء الماضي، و هو ما يفسر رفض الكونغرس الصريح للمحاولات الهادفة الى انتهاك القانون الدولي في الصحراء الغربية.
وتضمن نص القانون تشبث الكونغرس الامريكي مثل الأمم المتحدة، بعدم الاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية حيث تم تضمين المساعدة للصحراء الغربية في مكان آخر في القانون ، في إطار مبادرة الشراكة الشرق أوسطية.
و يوجه البيان التوضيحي المرفق للقانون وزير الخارجية الامريكي إلى “مواصلة دعم العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة والتي تحقق حلًا سياسيًا عادلًا ودائمًا ومقبولًا للطرفين-المغرب وجبهة البوليساريو- وفقًا لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة”. واكد السيناتور باتريك ليهي ان الوضع السياسي للصحراء الغربية هو قضية يجب حلها من قبل أطراف النزاع، وليس من قبل الكونغرس.
ويعتبر موقف مجلس الشيوخ تنديدا قويا بتعنت وسوء النية من الجانب المغربي، وهذا ما يعيق وبشكل غير مقبول، استئناف العملية السياسية بهدف الوصول إلى حل يضمن ممارسة الشعب الصحراوي لحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير.
وكان أعضاء من الكونغريس الأمريكي قد بعثوا برسالة الجمعة الماضي الى الرئيس الأمريكي يعربون من خلالها عن قلقهم إزاء السياسة الأمريكية تجاه النزاع في الصحراء الغربية وصفقات الأسلحة التي وافقت إدارة بايدن على ابرامها مع المغرب في ديسمبر من العام الماضي، حيث أخطرت الإدارة السابقة الكونغرس بمبيعات أسلحة بقيمة مليار دولار إلى المغرب، مضيفة “إننا نشعر بالقلق من أن هذه الأسلحة قد تستخدم بطريقة هجومية ضد الشعب الصحراوي أو قد تسهل بطريقة أخرى إحتلال المغرب غير المشروع للإقليم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى