دولي

بدء أشغال القمة الاستثنائية الـ 14 للاتحاد الإفريقي حول مبادرة “إسكات البنادق” في القارة السمراء

انطلقت اليوم الأحد عبر تقنية التواصل عن بعد، أشغال القمة الاستثنائية الـ 14 لرؤساء الدول وحكومات الاتحاد الإفريقي حول مبادرة “إسكات البنادق بإفريقيا”.

ويمثل الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد الجزائر في أشغال هذه القمة التي تستمر يوما واحدا.

وستناقش القمة الاستثنائية للمنظمة الإفريقية، التي تعقد تحت شعار “إسكات الأسلحة: خلق ظروف مواتية لتنمية إفريقيا”، السبل الكفيلة بوضع حد للنزاعات المسلحة بالقارة والتهديد الإرهابي والتطرف العنيف والراديكالية، وهي ظواهر تتفاقم حدتها بسبب تدفقات الأسلحة والأموال غير المشروعة، والجريمة المنظمة والجريمة السيبرانية.

وستشكل القمة الاستثنائية للمنظمة الإفريقية مناسبة لتقييم هذا الوضع الذي يهدد سلام وأمن واستقرار القارة وتنميتها حيث سيعمل المشاركون في القمة على بلورة رؤية واضحة حول الخطوات المستقبلية التي من شأنها تسريع وتيرة تحقيق مشروع إسكات صوت البنادق الذي ينشده ويعمل من أجله القادة الأفارقة من أجل تخليص القارة من ويلات النزاعات والحروب.

ويتضمن جدول أعمال هذه الدورة، التي يرتقب أن تصادق على (إعلان جوهانسبورغ)، أيضا مداخلة حول مبادرة إسكات الأسلحة وتقديم تقرير رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي حول الأنشطة والجهود الرامية إلى إسكات الأسلحة بإفريقيا والذي يعكس أهداف أجندة الاتحاد الإفريقي لعام 2063.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى