أخبار الوطن

بداية عملية تعويض المربين المتضررين من الحرائق بتيزي وزو

انطلقت أمس الخميس من ولاية تيزي، رسميا عملية تعويض الفلاحين المتضررين من الحرائق التي مست في شهر أوت الأخير بعض الولايات، بدءا بمربي الماشية.

وقد أعطى إشارة انطلاق هذه العملية تريعة ميلود مستشار وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، انطلاقا من الضيعة النموذجية لازاري بذراع بن خدة، حسبما تم ملاحظته في عين المكان.

وقد استفاد في إطار هذه العملية 27 مربيا من رؤوس الأغنام والأبقار أو الاثنين معا (3 متضررين من بين 27 استفادوا من أبقار وماعز) واستلموا قطعانهم ظهيرة اليوم، حسب المديرية المحلية للمصالح الفلاحية.

وتم اقتناء حوالي 600 راس من الأبقار و3000 من الأغنام و2500 من الماعز في إطار هذه العملية التي شرع فيها تطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، المتعلقة بالتعويض السريع للمنكوبين عبر الولايات المتضررة من الحرائق وذلك للسماح لهم باستئناف نشاطهم، حسبما أكده السيد تريعة.

ونوه عديد المستفيدين بهذه العملية على غرار سيدة من الأربعاء نات ايراتن، إحدى البلديات الأكثر تضررا من الحرائق الأخيرة، حيث أكدت أنه “بفضل مبادرة الدولة ستتمكن عائلتها من استئناف تربية الأبقار والأغنام التي تمثل مصدر رزقها الوحيد”.

كما أكد ذات المستشار، أن تعويض الفلاحين الذين فقدوا بساتينهم والأشجار المثمرة ستتم خلال شهر أكتوبر المقبل وتتزامن مع إطلاق حملة التشجير التي تستجيب للمتطلبات المناخية.

أما تعويض مربي النحل المتضررين من الحرائق الأخيرة فقد تم برمجتها خلال فصل الربيع المقبل من أجل ضمان نجاح إعادة بعث هذا الفرع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى