إقتصاد

برنامج تحويل السيارات إلى غاز البترول المميع-وقود: مساهمة الدولة بـ 4.55 مليار دج

أعلن وزير الانتقال الطاقوي و الطاقات المتجددة بن عتو زيان اليوم الإثنين بالجزائر العاصمة أن الصندوق الوطني للنجاعة الطاقوية والطاقات المتجددة سيساهم في برنامج تحويل 150.000 سيارة الى غاز البترول الميع-وقود بغلاف مالي قيمته 4,55 مليار دج.

في هذا الصدد،أكد الوزير أن إسهام الدولة سيسمح بتخفيض 50 بالمئة من نفقات الأجهزة و وضع مجموعات غاز البترول المميع-وقود المقترحة على 50.000 سائق سيارة خاص في اطار هذا البرنامج الذي يهدف الى ” حماية البيئة و خيار التنمية المستدامة”.

و حسب الأمين العام لوزارة الانتقال الطاقوي و الطاقات المتجددة محمد صلاح بوزريبة فان الغلاف المالي لهذا الصندوق ستوجه لـ 850 مركز تحويل الى غاز البترول المميع-وقود تم احصائها حاليا ( 50 فرع تابع لنفطال و 800 متعامل خاص) مكلفين بتحقيق هذا البرنامج الذي سينطلق ” الأسبوع القادم”.

و من جهته، أوضح رئيس مصلحة النقل على مستوى نفس الوكالة مراد وزان أن تحويل سيارة إلى غاز البترول الميع-وقود ستتم فوترتها ما بين 30.000 الى 35.000 حسب سعة الخزان و نوعية التجهيزات بعد الاستفادة من نسبة 50 بالمئة التي تمنحها الوكالة الوطنية من أجل ترقية و ترشيد إستعمال الطاقة المكلفة بإنجاز و متابعة هذا البرنامج.

كما يهدف هذا البرنامج الى تطوير صناعة محلية للخزانات من أجل التحويل الى غاز البترول المميع-وقود قصد بلوغ 1,1 مليون مركبة محولة بحلول 2030 يضيف السيد وزان.

قروض بقيمة 1 مليون دج للمركبين

و صرح نفس المسؤول أن سائقي السيارات أو الخواص المهتمين بهذا البرنامج الذي يمتد طيلة سنة ابتداء من التوقيع على الأمر بالخدمة يمكنهم التسجيل في المنصة الرقمية التي تعدها الوكالة و التي يمكن الولوج إليها إنطلاقًا من الموقع الإلكتروني لذات الوكالة.

و سيتمكن هؤلاء من إختيار مركب من بين المركبين المدرجين في هذه المنصة والحصول على موعد، على حد قوله.

و سيسلمهم المشرف على تركيب التجهيزات توكيل يتعين عليه ملؤه و التصديق عليه على مستوى المجلس الشعبي البلدي بهدف السماح لهذا المركب بإستلام 50 بالمئة من قيمة خدمته التي يتكفل بها الصندوق الوطن للنجاعة الطاقوية و
الطاقات المتجددة .

من جهته، أعلن الوزير المنتدب لدى الوزارة الأولى المكلف بالمؤسسات الصغيرة نسيم ضيافات أن مؤسسات تركيب مجموعات غاز البترول المميع-وقود المستحدثة في إطار إجراء الوكالة الوطنية لدعم و تطوير المقاولاتية يمكنها الاستفادة من قرض بقيمة 1 مليون دج الذي تمنحه اياهم الوكالة قصد تشريف طلبياتها.

من جانب آخر، صرح وزير النقل عيسى بكاي خلال الكلمة التي ألقاها بهذه المناسبة أن هذا البرنامج يشكل ” نقطة إنطلاق” من أجل تسوية العديد من المشاكل التي يعاني منها سائقو سيارات الأجرة.

كما أوضح السيّد بكاي أن التحدي الذي يجب رفعه خلال السنوات القادمة يكمن في مكافحة, تدريجيا، ظاهرة التلوث من خلال عصرنة أنظمة النقل الذكية و التي تحترم البيئة.

يذكر أن غاز البترول المميع-وقود هو وقود تكلفته ضئيلة على مستوى السوق الجزائرية بـ 9 دج للتر الواحد.

و إضافة إلى الإعفاء من قسيمة السيارات، فإن مستعملي هذا النوع من الوقود النظيف سيستفيدون من ربح مال بقيمة 90.000 دج سنويا لمسافة 25000 كم، حسب توقعات الوكالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى