صحة وجمال

بقاط بركاني: تخطي الموجة الثانية للجائحة لن يتم دون احترام اجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي

دعا عضو اللجنة العلمية لرصد وتفشي فيروس كورونا رئيس عمادة الأطباء الجزائريين البروفيسور بقاط بركاني المواطنين الجزائريين إلى عدم التراخي في التعامل مع فيروس كورونا من أجل تفادي الموجة الثانية للجائحة التي تشهدها عديد الدول، مؤكدا أن الوقاية والتباعد الاجتماعي أهم عوامل السلامة.

وأوضح بركاني الذي حل هذا الثلاثاء ضيفا على القناة الإذاعية الاولى أن المسؤولية اليوم ملقاة بشكل أكبر على المواطنين “إذا أراد الشعب الجزائري أن يتخطى الموجة الثانية لفيروس كورونا والتي تمر حاليا على عديد الدول، يجب أن يحافظ على الاجراءات الوقائية كي لا يقع في فخ الفيروس الذي لم يوجد له أي لقاح لحد الآن “.

وأضاف بركاني أن “الخطر الصحي قائم وموجود إذ لا يعني الدخول الاجتماعي الرجوع الى حركة عادية، وبالنظر لما يحدث في أوروبا فنحن محفوظين نوعا ما بفضل ابقاء الحدود مغلوقة”.

وأردف بالقول “نحن في مرحلة وقائية يمكن ان نحصر انتشار الفيروس، لابد من الرجوع إلى الوسائل الوقائية من أجل تفادي نشر الفيروس وكذا اطلاق حملة التلقيح من الانفلونزا الموسمية التي أعلن تاريخ بدايتها في 3 نوفمبر” .

من جانب اخر لم يستبعد بركاني العودة الى فرض حجر صحي في المناطق التي تشكل بؤرا ، مؤكدا أن التقدير يعود للمسؤولين المحليين على مستوى الولايات والدوائر، “لا سيما وأن الفيروس أصبح ينتشر بطريقة اجتماعية حيث أصبحت الاجتماعات الأسرية أهم أسباب الاصابات”.

وفي هذا السياق دعا البروفيسور المواطنين إلى ترك عادة التجمعات العائلية بمناسبة الاحتفال بذكرى مولد النبي الكريم بالنظر للخطر الصحي الناجم عن التجمعات، ووجه في هذا الخصوص نداءً لكل الجزائريين والجزائريات قائلالا”نحن في ظروف خاصة تستوجب التخلي عن الاجتماعات لانها ستكون بؤرا جديدة للفيروس” .

هذا وكشف السيد بركاني أن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أعدت بروتوكولا صحيا صارما “تلقينا نسخة منها وأرسلنها لكل ممثلينا على مستوى الولايات من أجل تطبيقه”، ويتضمن البروتوكول مسار الناخب داخل مكاتب الاقتراع بدون أي احتكاك وكذلك بالنسبة للمستخدمين وكذا تطبيق التباعد الجسدي على الناخبين وعلى القائمين على المكاتب الانتخابية من بداية الاقتراع الى غاية عملية الفرز، كما ينص البروتوكول على التعرف عن هوية الناخبين عن بعد ونزع غرف الانتخاب الانفرادية من أجل تفادي نقل الفيروس مع استعمال الوسائل الوقائية الأخرى”.

وشدد عضو اللجنة العلمية لرصد وتفشي فيروس كورونا على ضرورة مواصلة المواطنين الالتزام بكل البروتوكلات الصحية المفروضة في الأماكن العمومية بمناسبة الدخول المدرسي والجامعي والعودة الى المساجد وعدم التهاون في ارتداء الكمامة وغسل اليدين لتجنب نقل الفيروس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق