آخر الأخبارأخبار الوطن

بلعيد: القوائم الحرة في التشريعيات إضافة للمشهد السياسي وعلاقة الثقة تُبني بخطابات واقعية بعيداً عن الشعبوية

قال رئيس جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، إن كثرة القوائم الحرة التي أبدت رغبتها المشاركة في التشريعيات المقبلة “لا تزعج” حزبه بل تعد إضافة للمشهد السياسي بالجزائر ، متوقعًا التحاق الفائزين في هذه الانتخابات بالتشكيلة السياسية داخل قبة المجلس الشعبي الوطني 

وأضاف عبد العزيز بلعيد، لدى نزوله ضيفًا على البرنامج الأسبوعي “لقاء التلفزيون” بالقناة الثالثة الإخبارية للتلفزيون الجزائري، إن حزبه يؤمن بمبدأ العمل الجماعي مع كل القوى الوطنية بالجزائر من أجل بناء مؤسسات دستورية ديمقراطية، قائلا “لا نخشى المنافسة مع هؤلاء  أو غيرهم فالعمل السياسي لا يقتصر فقط جهة معينة “.

وفي هذا السياق توقع رئيس حزب جبهة المستقبل، التحاق القوائم الحرة التي ستفوز بمقاعد في المجلس الشعبي الوطني بالأحزاب السياسية كونها “لا تملك برامج موحدة ولا يمكن لها أن تعمل بشكل فردي “، مشيرًا أن البرلمان المقبل سيكون “عبارة عن خليط من عدة أحزب وقوائم حرة “، وعليه يتوجب على الهيئة التشريعية الجديدة “العمل بشكل جماعي وتوحيد الرأى وتكريس ثقافة الحوار “.

وعليه رافع رئيس جبهة المستقبل من أجل تشكيل حكومة سياسية بعد التشريعيات تكون في مستوى التحديات التي تنتظر الجزائر على مختلف الأصعدة، مضيفاً أن إعادة بناء علاقة الثقة بين الحاكم والمحكوم “;ويتطلب من السلطة والأحزاب تبني بخطابات واقعية بعيداً عن الشعبوية “.

ولدى حديثه عن هذه التحديات التي تنتظر الجزائر في المرحلة المقبلة، حذر عبد العزيز بلعيد من خطورة ما يُروج له على مواقع التواصل الاجتماعي من خطابات الكراهية واليأس، داعيًا الجزائريين إلى تعزيز الجبهة الداخلية للوقوف ضد كل المحاولات الخارجية التي تستهدف أمن وإستقرار البلاد .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى