أخبار الوطن

بلمهدي يدعو الأئمة إلى إستغلال الفضاءات الإلكترونية لتوجيه الناس إلى ما ينفع الأمة

دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي،اليوم الثلاثاء بخنشلة أئمة المساجد إلى استغلال الفضاءات الإلكترونية بغية توجيه الناس إلى ما ينفع الأمة.

وحث الوزير في كلمة ألقاها خلال لقاء جمعه بأئمة ولاية خنشلة بقاعة المحاضرات بالمجلس الشعبي الولائي خلال اليوم الثاني و الأخير من زيارته لهذه الولاية، هذه الفئة عبر التراب الوطني على استغلال الفضاءات الإلكترونية بما فيها وسائل
التواصل الاجتماعي من أجل تمرير رسائل إلى الجزائريين تدعوهم للعمل على خدمة الوطن ومحاربة كافة أشكال الغش والتطرف والاحتكار.

كما أسدى توجيهات إلى الأئمة الحاضرين من أجل ضبط برامج خاصة بالكلمة الطيبة عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي يقومون من خلالها بتشجيع متابعيهم وأفراد المجتمع على التماسك والحفاظ على أمن واستقرار البلاد.

و وعد الوزير خلال تدشينه للمدرسة القرآنية أبي ذر الغفاري ببلدية ششار بتكفل دائرته الوزارية بتجهيز المدرسة القرآنية مع العمل على توظيف الأساتذة المتطوعين العاملين بها في مناصب شغل دائمة تتناسب مع مؤهلاتهم العلمية وفي حدود الأولويات والمناصب المالية المتاحة.

و أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف خلال إشرافه على وضع حجر الأساس لمشروع بناء مسجد عثمان بن عفان ببلدية ششار بأن قطاعه الوزاري سيعمل بالتنسيق مع وزارة البيئة على تجسيد مشروع الاعتماد على الطاقة الشمسية بالمساجد للتقليل من التكاليف الباهظة لاستهلاك الطاقة الكهربائية.

ولدى استماعه لانشغالات ممثلي الجمعية الدينية لمسجد عمر بن الخطاب ببلدية بابار و الذي بلغت نسبة تقدم الأشغال به 80 بالمائة، أكد السيد بلمهدي، أن دائرته الوزارية والسلطات المحلية لن تتخلى عن دورها في دعم ومرافقة ومنح التراخيص الخاصة بجمع التبرعات لبناء المساجد والمدارس القرآنية.

وأوصى الوزير خلال معاينته مدى تقدم الأشغال بورشة بناء مسجد الفرقان ببلدية عين الطويلة، اللجان الدينية ومكاتب الدراسات التي تشرف وتساهم في بناء بيوت الله بضرورة توحيد المآذن عبر كافة مساجد الجمهورية والاعتماد على مئذنة واحدة في كل مسجد أسوة بالمخطط المعتمد بمسجد الجزائر، مشيرا إلى أن هذا القرار من شأنه توفير المال والجهد والوقت لإنجاز أشغال أخرى بالمسجد.

واستغل وزير الشؤون الدينية والأوقاف فرصة حضوره بدار الثقافة، علي سوايعي حفل تكريم عديد من النسوة اللواتي خدمن ولاية خنشلة في شتى المجالات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة المصادف ل8 مارس من كل سنة، ليشيد بالدور الكبير التي
لعبته ولا تزال تلعبه المرأة الجزائرية في تكوين الأجيال الصاعدة وخدمة الوطن إلى جنب الرجل، مذكرا بالتضحيات الجسيمة التي قدمتها المرأة الجزائرية خلال ثورة التحرير المجيدة.

و كان بلمهدي، قد أكد في اليوم الأول من زيارته لولاية خنشلة أمس الإثنين بأن دائرته الوزارية قامت بمراسلة الوزارة الأولى التي تنتظر بدورها رأي الأطباء من أعضاء اللجنة العلمية الخاصة برصد ومتابعة فيروس كورونا بشأن إمكانية الترخيص ببرمجة رحلات للعمرة للجزائريين من عدمها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى