أخبار الوطن

بن زيان: إجلاء 770 أستاذا وطالبا جامعيا يزاولون دراستهم بالخارج إلى غاية نوفمبر الفارط

تم إلى غاية نوفمبر المنصرم إجلاء 770 أستاذا وطالبا جامعيا في اطار الاجراءات المتخذة بعد تفشي وباء كورونا، حسب ما أفاد به وزير التعليم العالي و البحث العلمي عبد الباقي بن زيان، الذي جدد تأكيده على أنه لن يكون هناك تمديد ثان للمنح الدراسية بالخارج.

وفي منشور له على موقع فايسبوك، تضمن توضيحا بخصوص تمديد المنح الدراسية إلى الخارج، أشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى أنه تم إجلاء 770 أستاذا وطالبا جامعي في الفترة ما بين يوليو و14 نوفمبر الماضيين، مضيفا أن مصالح وزارته تتلقى طلبات تمديد للمرة الثانية “لا يمكن تلبيتها”، اعتبارا بأن التمديد السابق كان “بصفة استثنائية و لمرة واحدة”.

فعقب تفشي وباء كوفيد-19 عبر دول العالم، كانت الوصاية قد عقدت اجتماعا للجنة الوطنية لتكوين وتحسين المستوى في الخارج في دورتين استثنائيتين، لمناقشة القضايا المتعلقة بطلبات التمديد، تقرر بعدها منح 15 يوما إضافية شهريا لصالح 281 مستفيد استنفذوا منحهم، و هذا إلى غاية 30 يونيو الفارط.

وفي اجتماع نظم بتاريخ 14 يوليو 2020 بمقر وزارة الشؤون الخارجية، تم الاتفاق على تقديم حزمة من المقترحات إلى اللجنة الوطنية للتكوين و تحسين المستوى بالخارج، من بينها: منح ربع شهر لـ 146 باحثا تنتهي منحهم منتصف يوليو مع تمديد المنح، ابتداء من شهر سبتمبر، للممنوحين في إطار البرنامج الوطني الاستثنائي الذين لم يستكملوا أبحاثهم.

وفي هذا السياق، تم إجمالا، إحصاء “702 طلب تمديد و51 طعنا” تقدم بها ممنوحون لم يتمكنوا من إتمام بحوثهم نتيجة إغلاق الجامعات خلال فترات الحجر، ليتم إثر ذلك منح تمديدات تراوحت مدتها ما بين شهرين و3 أشهر، بلغ حجمها الكلي “1938 شهرا من التمديد”، الأمر الذي “تطلب موارد مالية كبيرة”، مثلما أكده المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي و البحث العلمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى