أخبار الوطن

بن زيان: الاتفاقيات التي أمضتها وزارة التعليم العالي مع القطاعات تهدف إلى تشغيل خريجي الجامعات 

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان اليوم الثلاثاء بعين تموشنت أن الاتفاقيات التي أمضت عليها دائرته الوزارية مع الشركاء والقطاعات الأخرى والشريك الاقتصادي الخاص تهدف إلى تشغيل خريجي الجامعات.

وأبرز بن زيان خلال زيارة عمل و تفقد إلى ولاية عين تموشنت أن الجامعة الجزائرية تسجل سنويا تخرج 400 ألف طالب وجميع الاتفاقيات التي أمضت عليها وزارة التعليم العالي و البحث العلمي مع كل الشركاء و القطاعات الأخرى والشريك الاقتصادي الخاص تهدف إلى تشغيل خريجي الجامعة، مذكرا بأن الحكومة من خلال مخطط عملها في تطوير الاقتصاد الوطني تهدف إلى تقليص نسبة البطالة.

وفيما ذكر الوزير أن الجامعة تسجل حاليا 1 مليون و 700 ألف طالب، أكد على “ضرورة أن تكون الطلبات الخاصة بفتح تخصصات بيداغوجية جديدة وأيضا فيما يخص البحوث العلمية والمخابر تعتمد على مقاييس جديدة قائمة على مشروع المؤسسة الجامعية الذي يجب أن يرتكز على الانفتاح على المحيط الاقتصادي والاجتماعي والدولي”.

وأشار إلى أن “من أهداف نظام ليسانس-ماستر-دكتوراه هو الانفتاح على المحيط الاقتصادي و الاجتماعي و المحيط الدولي، لكن في التطبيق سجلت بعض النقائص والاختلالات نعمل على رفعها من خلال ندوات التقييم التي نقوم بها والعمل جاري
لتداركها بهدف إعطاء نفس جديد في الأهداف الحقيقية لنظام ماستر-ليسانس-دكتوراه وهو الأمر المطلوب حاليا ومسجل ضمن استراتيجية قطاع التعليم العالي والبحث العلمي”.

وذكر بن زيان أنه “من مهام الجامعة التكوين و البحث و الابتكار الذي تم إضافته في سياق رؤية استراتيجية جديدة يتم العمل بها عن طريق المقاولاتية، حيث لابد للطالب أن يكون خلاقا للثروة في المؤسسة و يساهم في التنمية المستدامة”.

وقام وزير التعليم العالي والبحث العلمي خلال زيارته للولاية بتدشين 2000 مقعد بيداغوجي جديد يضم كليتي العلوم الاقتصادية و التجارية و علوم التسيير والحقوق،ووجه تعليمات بضرورة استكمال عملية تجهيز ثلاثة مدرجات جديدة سعتها
الإجمالية 800 مقعد بيداغوجي أخرى قبل نهاية السنة الجارية.

كما عاين بن زيان عروضا خاصة بعدد من المشاريع التي رافقتها دار المقاولاتية بجامعة بلحاج بوشعيب لعين تموشنت وعرفت طريقها للتجسيد عبر أجهزة دعم التشغيل التي توفرها الدولة, حيث أكد الوزير على “أهمية مثل هذه المشاريع الاستثمارية و ضرورة تحفيز الطلبة و تشجيعهم على المبادرة و التنافسية و العمل على تصميم مشاريع مبتكرة للمساهمة في خلق الثروة و بناء جيل جديد رائد في مجال الأعمال و المقاولاتية”.

وعقب لقاء مع الأسرة الجامعية بعين تموشنت، أشرف الوزير على مراسم توقيع اتفاقية شراكة بين جامعة بلحاج بوشعيب و مديرية الشباب و الرياضة للولاية تسمح بمرافقة مختلف الأنشطة الرياضية الجامعية، كما أشرف على تكريم عدد من أساتذة
ذات الجامعة الذين تمت ترقيتهم لرتبة الأستاذية.

وبالإقامة الجامعية 2.000 سرير للبنات، أكد الوزير على “ضرورة تجسيد حوكمة في تسيير الإقامات الجامعية و التواصل المستمر مع الطلبة المقيمين و تفعيل آليات سبر الآراء للتعرف على نوعية الخدمات المقدمة لهم داخل الإقامات الجامعية و
تحسينها بشكل دوري”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى