إقتصاد

بن زيان: على الجامعة أن تنفتح أكثر على محيطها الاقتصادي

أكد وزير التعليم العالي و البحث العلمي, عبد الباقي بن زيان، اليوم الإثنين بالبويرة، أن الجامعة الجزائرية “مطالبة بالانفتاح اكثر على المحيط الاقتصادي للبلاد، حتى تكون خلاقة للثروة و تستجيب لاحتياجات التنمية المحلية و الوطنية”.

وشدّد الوزير خلال ندوة صحفية على هامش زيارة العمل التي قادته إلى ولاية البويرة، حيث دشن عديد الهياكل التابعة لقطاعه، على الدور الذي يجب على الجامعة أن تلعبه من أجل تلبية احتياجات الاقتصاد و التنمية في الجزائر.

وأضاف بن زيان الذي أشرف على تدشين حاضنة للمشاريع والمؤسسات الناشئة بالولاية، أنه “يجب على الطالب أن يكون خلاقا للثروة، فيما يجب على الجامعة أن تنفتح أكثر على محيطها الاقتصادي”.

كما دشن الوزير حاضنة اخرى للمؤسسات الناشئة بجامعة أكلي محند أولحاج، مخصصة للطلبة المبتكرين من أجل مساعدتهم و مرافقتهم في إنجاز مشاريعهم.

ومن أجل مساعدة الجامعة على لعب هذا الدور المحوري، أكد الوزير أن وزارته قد وقعت عديد اتفاقات الشراكة مع مختلف القطاعات، من أجل “تعزيز” الروابط بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية، مما سيسمح -كما قال- “للجامعة بإعطاء قيمة مضافة
عبر إنشاء فروع”.

كما أكد خلال لقاء مع الاسرة الجامعية على التزامه بالتكفل بجميع انشغالات القطاع من أجل “العمل معا” على تحسين نوعية التعليم و التكوين و البحث العلمي.

وحث الوزير في كلمته، الأسرة الجامعية على المشاركة في رؤية وزارة القطاع الرامية إلى “تطوير استراتيجية اصلاح تكميلية و متجانسة تهدف إلى دفع الديناميكية في مجال البحث و التكوين و الابتكار”.

وبمناسبة زيارته لمعهد اللغات أعرب بن زيان، عن ارتياحه للوقوف على مثل هذه الهياكل لتعليم اللغات التي تعتبر “مفتاح النجاح للطلبة و الجامعة”.

كما شدّد الوزير على ضرورة أن تنفتح الجامعة الجزائرية بشكل اكبر على العالم الخارجي و الدولي عبر تحسين تصنيفها وطنيا ودوليا.

وتم بهذه المناسبة كذلك، عرض بعض المشاريع أمام الوزير، من بينها مشروع إنجاز 2000 مقعد بيدغوجي على مستوى القطب الجامعي لمدينة البويرة.

كما حضر الوزير، عرضا يخص مشروع إنجاز 15 مخبرا للبحث العلمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى