إقتصاد

بن عبد الرحمان يدعو البنوك إلى رفع حجم القروض الموجهة للاستثمار ومتابعة المشاريع الممولة

دعا الوزير الأول ووزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، البنوك العمومية والخاصة الى رفع جحم القروض الموجهة لاستثمار والمتابعة الدائمة للمشاريع الممولة بدلا من التركيز على تمويل الاستيراد مبرزا الدور “الهام” للمؤسسات البنكية في التنمية الاقتصادية.

وجاءت تصريحات السيد بن عبد الرحمان خلال زيارته لمعرض للبنوك نظم على هامش اشغال الندوة الوطنية للانعاش الصناعي، التي اختتمت على مستوى المركز الدولي للمؤتمرات، بعد ثلاث أيام من الأشغال.

وخلال هذه الزيارة التي جرت برفقة وزير الصناعة احمد زغدار ورئيس جمعية البنوك و المؤسسات المالية والرئيس المدير العام لبنك الجزائر الخارجي، لزهر لترش، وجه السيد بن عبد الرحمان تعليمات وتوجيهات لمسيري ومدراء البنوك الجزائرية من اجل الرفع من حجم القروض الموجهة للاستثمار بدلا من تمويل استيراد منتجات ومواد تامة الصنع أجنبية.

وأكد على أن “القروض البنكية يجب ان تمنح للمتعاملين المساهمين في تطوير الانتاج الوطني وخلق سوق منتج وليس فقط استهلاكي”.

كما أكد السيد بن عبد الرحمان على “ضرورة إعادة النظر في سياسة القرض وتكلفته لكي تكون تنافسية و سلسلة و سهلة بالنسبة للمستثمرين” مشيرا الى أن هذا “سيعود بمردودية أكثر على البنوك وسيساهم في التنمية الاقتصادية الوطنية مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصية المناطق التي تقام فيها المشاريع الاستثمارية ومتابعتها بصفة دائمة و مرافقة المستثمرين”.

كما دعا الوزير الاول وزير المالية البنوك الى فتح فروع و كالات بنكية جديدة خاصة على مستوى الولايات الجنوبية وتطوير الدفع الالكتروني واعطاء اهمية كبيرة للجانب البشري خاصة على مستوى البنوك من اجل السماح للإطارات للمساهمة في تطوير القطاع البنكي و المالي الجزائري.

وهنا لفت الى أن بعض البنوك الخاصة استعانت بإطارات جزائرية للعمل في نظام المعلومات على المستوى العالمي معتبرا ذلك شرفا للجزائر.

وحث ايضا جميع البنوك الى تقليص مدة دراسة الملفات المتعلقة بالحصول على التمويلات و التي لا يجب ان تتعدى- حسبه- “شهرا واحدا بعد استلام الطلب” مؤكدا في نفس السياق على ضرورة خلق مناخ محفز واستعادة الثقة مع المستثمرين ومع المواطن بشكل عام.

وخلال زيارته، تلقى الوزير الاول عدة شروحات ومعلومات على الوضعية الحالية للبنوك العمومية والخاصة وعن وتيرة النشاط المصرفي في ظل جائحة وباء كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى