آخر الأخبارإقتصاد

بن موهوب: التمويل التشاركي حل ابتكاري، يطور المشاريع وعلى الخواص الدخول في البورصة

كشف المدير العام لبورصة الجزائر يزيد بن موهوب في حوار لموقع التلفزيون الجزائري ، أن اعتماد التمويل التشاركي في الجزائر الذي جاء به مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2020، سيسمح بخلق عدة مشاريع نوعية قادرة على الابتكار والمساهمة في تقديم حلول للمؤسسات الإقتصادية في الجزائر، مضيفا أن هذه المؤسسات تحمل مشاريع وأفكار ابداعية يجب تعزيزها.

وأوضح يزيد بن موهوب، أن نظام التمويل التشاركي يُمَكِنْ أصحاب المشاريع من الوصول إلى أنواع أخرى من التمويل سواء من قبل الأفراد أو شركات، من خلال منصات متخصصة عبر الأنترنيت في دعم هذا النوع من الشركات ماليا، كونها لا تلبي الشروط للحصول على قروض بنكية لتمويل نشاطها بسبب ارتفاع نسبة المخاطرة وغياب الضمانات.واعتبر المدير العام لبورصة الجزائر أن التفكير في مثل هذه الابتكارات المالية، سيساهم كذلك في بروز مشاريع نوعية مثلما شهدته العديد من المشاريع في الصين والولايات المتحدة الأمريكية.
وأضاف بن موهوب أن هذه الشركات التي تتأسس على أساس مساهمات الأفراد أو الشركات، ستولد ثقافة البورصة في الجزائر وثقافة فتح رأسمال الشركات عوض الاعتماد على التمويل التقليدي، كونها شركات تربت على نمط معين من التسيير والتمويل.


من جهة أخرى دعا يزيد بن موهوب المتعاملين الاقتصاديين في القطاع الخاص، إلى ضرورة الدخول إلى بورصة الجزائر لتمويل مشاريعهم وعدم اللجوء إلى غلق مصانعهم وتوقيف نشاط شركاتهم أو إشهار افلاسهم بسبب غياب تمويلات مالية ، مضيفا أن البورصة وسيط مالي وعامل رئيسي لديمومة الشركة والحفاظ على مناصب الشغل وآلية من آليات التمويل، وأنه على الخواص تقبل فكرة دخول شركاء من خارج العائلة في رأسمال شركاتهم.

وكشف المتحدث أن اعتماد الصيرفة الإسلامية في الجزائر يدخل في إطار التنويع والشمولية المالية لتمويل الاقتصاد الوطني الذي اعتمدته الحكومة، مضيفا أن إطلاق صكوك إسلامية عبر البورصة مثلا سيمكن من امتصاص عدد كبير من الأموال المكتنزة والمتداولة خارج الدورة الاقتصادية.

وخلص المدير العام لبورصة الجزائر، بأن التنوع التمويلي سيُخفض الضغط على البنوك ويعطي خيارات كثيرة للشركات الوطنية، وأن الاقتصاد الوطني بحاجة إلى كل الدعائم والتسهيلات للنهوض به وترقيته في ظل هذه الظروف الصعبة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق