دولي

بوركينا فاسو تُعلن الحداد الوطني لـ 3 أيام بعد مقتل 100 مدني إثر هجوم إرهابي   

أعلنت بوركينا فاسو فترة حداد وطني لمدة 72 ساعة، بعد مقتل نحو 100 مدني جراء اعتداء شنه مسلحون في وقت متأخر ليلة أمس على قرية بمحافظة /ياجا/ الحدودية مع النيجر، شمالي البلاد.

ووصفت الحكومة -في بيان اليوم السبت -المهاجمين بـ “الإرهابيين” لما أسفر عنه الاعتداء أيضًا من حرق منازل وسوق بالمنطقة، كما أنه يعد “أكثر اعتداء” شهدته البلاد خلال السنوات الأخيرة.

وشهدت الاعتداءات التي ينفذها إرهابيون على صلة بالتنظيمين الإرهابيين “القاعدة” و “داعش” في منطقة الساحل بغرب أفريقيا زيادة بصورة حادة منذ بداية العام الجاري، خاصة في بوركينا فاسو، ومالي، والنيجر، حيث يتحمل المدنيون العبء الأكبر.

وكانت القوات المسلحة في بوركينا فاسو شنت منذ 5 ماي الجاري عملية واسعة النطاق في منطقتي الشمال والساحل، وذلك في مواجهة تصاعد الهجمات الإرهابية.

وسمحت العملية التي تحمل اسم (هوني) -وتعني بلغة قبيلة (بول) “كرامة” -والتي لا تزال جارية-، بتحييد أكثر من 20 إرهابيًا، وتدمير أربع قواعد أو مواقع للجماعات الإرهابية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق