آخر الأخبارأخبار الوطن

بوغالي يُشيد بوحدة الشعب الجزائري وبهبته التضامنية خلال الحرائق الأخيرة

أشاد رئيس المجلس الشعبي الوطني ابراهيم بوغالي، اليوم الخميس، بتماسك وبوحدة الشعب الجزائري وهبته التضامنية التي أثبتها خلال الحرائق التي اندلعت شهر أوت الماضي في العديد من ولايات الوطن.

ولدى افتتاحه للدورة العادية للمجلس قال بوغالي، أنه وبالرغم مما خلفته هذه الحرائق من خسائر بشرية ومادية إلا أن “الشعب الجزائري خرج منتصرا، بل كانت الفرصة مواتية ليعلم القاصي والداني مدى تماسكه واتحاده، وهو الذي هب في لحمة وطنية منقطعة النظير دفاعا عن الوطن في أجواء أسطورية من التضامن والتعاون عبرت بصدق عن مدى تمسكه بوطنه الواحد الموحد”.

وواصل القول، أن “وعي الشعب الجزائري حد التحصن بالقيم والثوابت والذي أكسبه من المناعة ما يجعله يفوت الفرصة في كل مرة على مخططات العدوان التي تستهدف أمننا” وما هذه الحرائق التي اندلعت في ربوع الوطن إلا “مؤشرا واضحا على درجة الحقد الذي وصلت إليه بعض الجهات”.

وأعتبر رئيس المجلس أن وحدة الشعب الجزائري “تكسرت على جدارها الصلب المتين كل أمواج الحاقدين والمتآمرين، ولم يكن ذلك غريبا على شعب أبي ما فرط يوما في الوطن ولا استسلم لقوى الظلم والعدوان، شعب قدم فداء لوطنه قوافل من الشهداء عبر العصور والأجيال”.

وبالمناسبة، أشاد بوغالي بتضامن الجالية الوطنية المقيمة بالخرج أيضا مع إخوانهم بالجزائر خلال جائحة كورونا وخلال الحرائق التي برهنوا فيها أيضا على مدى تمسكهم بوطنهم وحبهم لأرضهم ما يدحض كل الشكوك في وطنيتهم.

ولم يفوت رئيس المجلس الشعبي الوطني في هذا الإطار إلى إسداء العرفان والتقدير لأفراد الجيش الوطني الشعبي ومصالح الغابات والحماية المدنية الذين سجلوا كعادتهم موقفا تاريخيا وتصدى مع الخيرين من أبناء هذا الشعب لألسنة النيران التي أرادها الحاقدون لتأتي على الأخضر واليابس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى