آخر الأخبارأخبار الوطن

بوقدوم: اسبانيا لديها مسؤولية تاريخية بالصحراء الغربية

دعا وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم الحكومة الاسبانية إلى الانخراط أكثر في مسار تسوية النزاع في الصحراء الغربية، مبرزا أنه لا يمكن للإسبانيا أن تتجاهل مسؤوليتها التاريخية اتجاه الشعب الصحراوي.

وقال السيد بوقدوم في حديث للجريدة الاسبانية “الباييس” أنه “ليس من السهل تسيير الوضع في الميدان بالصحراء الغربية بعد خرق المغرب لاتفاق وقف اطلاق النار”، مشيرا أنه “لا يمكن لاسبانيا ان تستمر في التتستر خلف الأمم المتحدة”.

واعتبر وزير الخارجية أنه يتعين على اسبانيا التدخل، قائلا في هذا الاطار “أعلم أن الأمر معقد لكن لا يمكننا ترك الوضع على حاله أربعون سنة أخرى”.

وردا على سؤال بخصوص موقف اسبانيا من القضية الصحراوية وما إذا كانت مدريد منخرطة بشكل مقبول في النزاع، قال وزير الشؤون الخارجية “لا يمكنني اعطاء دروس. ولا يمكن لاسبانيا ان تتحرر من مسؤوليتها التاريخية (…) يجب أن يكون موقفها واضح”.

واسترسل بالقول “هناك معارك وقتلى. فالأمر مأسوي لأن جميع الصحراويين لديهم جذور في اسبانيا، فلم التق يوما بشخص لا تربطه علاقات بما في ذلك الشباب.

فالجميع يتقنون اللغة الاسبانية. إن الأمر يتعلق بمسألة يجب ان نتناولها بشكل جدي. فهناك لوائح اتخذت دون ان تتحسن الأمور … بل فقط إلى الانسداد ونحن نعرف من ورائه. بعض البلدان تقضي وقتها في السب”.

وقام وزير الشؤون الخارجية بزيارة عمل إلى إسبانيا، بدعوة من نظيرته السيدة أرانتتشا قونزاليس لايا “تندرج في إطار المشاورات التقليدية والمنتظمة بين البلدين اللذين وقعا منذ سنة 2002 “معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون” وفق بيان وزارة الشؤون الخارجية .

كما تهدف الزيارة إلى تعزير الحوار السياسي والشراكة الاستراتيجية بين البلدين بشكل أكبر في الميادين ذات الاهتمام المشترك، لا سيما في ظل الظرف العالمي الراهن الذي تطبعه أزمات متعددة الأبعاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى