آخر الأخبارأخبار الوطندولي

بوقدوم يُرحب بالتقدم المحرز لضمان الأداء الكامل للهيئات الانتقالية في مالي

 رحب وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، اليوم الإثنين، بالتقدم المحرز لضمان الأداء الكامل للهيئات
الانتقالية في مالي، بما في ذلك المجلس الوطني الانتقالي.

وقال بوقدوم، في كلمته خلال ترأسه للاجتماع الوزاري لمجلس السلم والأمن الإفريقي،الذي خصص لبحث تطورات الوضع في جمهورية مالي: “نرحب بالتقدم المشجع الذي تم إحرازه لضمان الأداء الكامل للهيئات الانتقالية، بما في ذلك المجلس الوطني الانتقالي والاستعدادات الجارية لتأسيس هياكل إدارة الانتخابات”.

وأضاف قائلًا: “بما أن المشاورات لا تزال جارية لتشكيل حكومة جديدة، فإننا نحث الجهات الفاعلة في مالي على الحفاظ على المكاسب التي تحققت حتى الآن وبناء الاجماع اللازم حول الإصلاحات الحاسمة اللازمة لضمان نجاح الانتخابات المقرر إجراؤها العام المقبل”.

وأوضح أنه “منذ الاجتماع الأخير للمجلس بشأن هذه المسألة في أكتوبر من العام الماضي، تم اتخاذ خطوات ملموسة نحو استكمال العملية الانتقالية والمضي قدمابجدول أعمال السلام والمصالحة”.

وبنفس القدر من الأهمية، يضيف الوزير، “فإن تنفيذ اتفاق السلم والمصالحة، الذي اكتسب زخمًا إضافيًا مؤخرًا, يحتاج إلى مزيد من التعجيل”.

وذكر بوقدوم في هذا الصدد، بالاجتماع التاريخي الذي عقدته لجنة رصد الاتفاق في كيدال بشمال مالي في 11 فيفري الماضي – الذي قادته الجزائر بصفتها رئيسة للوساطة الدولية – والذي كان الأول من نوعه الذي يعقد خارج باماكو منذ التوقيع على اتفاق السلم في عام 2015.

وبناء على هذا الإنجاز، يضيف بوقدوم، “نجحنا في عقد اجتماع آخر، في 29 مارس، في المنطقة الجنوبية من (كايس)، في محاولة لتحسين ملكية الاتفاقية من قبل جميع الماليين”.

وفي هذا الإطار، أعرب عن أمله في “أن يشجع هذا الجو الإيجابي الأطراف المالية على التنفيذ السريع لخارطة الطريق المتفق عليها في ديسمبر 2020، بما في ذلك، تسريع إعادة انتشار وحدات الجيش المعاد تشكيلها في الشمال، وتفعيل منطقة التنمية في الشمال وإنشاء شرطة إقليمية”.

واستطرد قائلًا: إن “عملية السلام والمصالحة التي ندعمها معا في مالي هي عملية قام بها الماليون لصالح الماليين، بينما نطمح جميعا إلى تحقيق نتائج ملموسة وإيجابية في أسرع وقت ممكن، يجب أن نضع في اعتبارنا أن هذه العملية في جوهرها طويلة ومعقدة وصعبة وتتطلب الصبر والمثابرة.

وأشار إلى أنه “بالإضافة إلى تدهور الأوضاع الأمنية في شمال ووسط البلاد نتيجة الأنشطة الإرهابية، فقد شهدت الفترة الأخيرة العديد من التحديات التي تهدد الزخم الإيجابي الحالي”.

وقال إنه “من قضايا السياسة والحوكمة إلى الاحتياجات الاجتماعية والإنسانية, ومن المخاوف الأمنية إلى المساعدة الاقتصادية والمالية الضرورية، كلها تحديات تبرز الحاجة الملحة لنا لتوحيد الجهود في تقديم دعم فعال وملموس للجهات
الفاعلة في مالي، لذلك أتوقع من مجلسنا أن يواصل دوره النشط وأن يدعم الأطراف المالية لإحراز تقدم جديد على الطريق نحو السلام والمصالحة”.

وفي ختام كلمته، جدد بوقدوم، إدانته الشديدة لاغتيال رئيس تنسيقية حركات أزواد، الراحل ولد سيدات، “الرجل التوافقي الذي لعب دورا رئيسيًا في عملية السلام والمصالحة في مالي”.

وجاء انعقاد هذه الجلسة بهدف تعبئة الجهود الرامية الى دعم مسار الاستقرار في مالي, من أجل تحقيق السلم والأمن في منطقة الساحل بأكمله، وتثمين التقدم الذي تم إحرازه مؤخرًا، بالإضافة إلى دراسة التطورات الأخيرة في مالي، ومراجعة استنتاجات مجموعة دعم الانتقال في مالي، التي عقدت في لومي، بتاريخ 8 مارس الماضي، إلى جانب ايجاد طرق يدعم من خلالها الاتحاد الأفريقي الاصلاحات الانتخابية والدستورية، وكذا النظر في مساهمته، في انتخابات سلمية وشاملة
وشفافة ذات مصداقية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى