دولي

بيار غالاند: التطبيع بين المغرب والكيان الصهيوني خطوة “بالغة الخطورة”

أكد رئيس التنسيقية الأوروبية للدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي بيار غالاند للصحيفة الجزائرية La Patrie News، أن المغرب، من خلال تطبيع علاقاته مع الكيان الصهيوني مقابل الاعتراف بسيادته المزعومة على الصحراء الغربية ، قد قام بشيء “خطير للغاية”.

و أوضح في ذات الصدد “اعتقد أن ما فعله (ملك المغرب) خطير للغاية، لقد وطأ الملك والحكومة المغربية أرضا ملغومة للغاية”.

كما أكد “أنهم بصدد تقويض جميع المبادئ والمفاهيم التي أدت إلى بناء الاتحاد الأفريقي باستخدام القوة والأموال التي وفرتها لهم أمريكا تحت حكم ترامب”.

و تابع قوله أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد أعلن في 10 ديسمبر الأخير، اعترافه بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية مقابل تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني، حليف الولايات المتحدة.

كما أشار إلى أن “هذا الوضع خطير للغاية بالنسبة لجميع دول المنطقة.

واعتقد بالفعل، أن هذه الاتفاقيات المبرمة مع إسرائيل تؤدي إلى تبادلات عسكرية وإستراتيجية لا علاقة لها باستقرار المنطقة.

و أضاف بيار غالاند، أنه لا يوجد شيء نهائي على الإطلاق في السياسة معقبا “يجب أن نكون هنا منتبهين من خلال حشد أكبر عدد من أعضاء مجلس الشيوخ والبرلمانيين الأمريكيين داخل مجلس الشيوخ والكونغرس حتى تعود هذه المسألة أمام لجنة الشؤون الخارجية.

وقال أنه “يجب التنديد بإعلان السيد ترامب داخل هذه اللجنة”، مشيرا إلى ” السيد بايدن سيكون له بعد هذه الإدانة الحرية في جعل بلاده تستعيد مكانتها الطبيعية في محفل الأمم، بقبول القواعد التي تحدد العلاقات بين الدول، بدءًا من حق تقرير المصير لجميع الشعوب”.

كما وجه رئيس الأوكوكو، انتقاده لفرنسا، مذكرا بأنها ” هي التي أعطت صوتها دائما ومهدت الطريق للتطلعات المغربية فيما يتعلق بالاحتلال غير القانوني للأراضي الصحراوية”.

وأضاف السيد غالاند، أنه “يجب على فرنسا الآن أن تدرك أن المماطلة والاستمرار في هذا النوع من الانتظار والترقب لصالح المغرب، سمح للسيد ترامب بالوصول إلى المرحلة النهائية و هي خطوة مجنونة تمامًا يمكنه من خلالها بيع الصحراء الغربية للمغرب، بينما ليس له أي حق في ذلك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق