مجتمع

تخصيص أزيد من 5700 هكتار لزراعة البقول الجافة بميلة

أعدت مديرية المصالح الفلاحية لولاية ميلة برنامجا يتضمن زراعة ما يزيد عن 5700 هكتار بمختلف أنواع البقول الجافة برسم الموسم الفلاحي الحالي (2020-2021)، حسبما علم اليوم السبت من ذات المصالح.

وأوضح صالح لهزاولة، إطار بمديرية القطاع، بأن غالبية الأراضي المبرمجة للموسم الجاري موجهة لزراعة الحمص على مساحة بـ 3 آلاف هكتار، لتتوزع باقي المساحة ما بين العدس على 1787 هكتارا والفول ب 938 هكتارا، فيما تم تخصيص 13
هكتارا لزراعة البازلاء.

وحسب ذات المصدر، فإن المصالح الفلاحية تعتزم الموسم الجاري رفع المساحات المخصصة لإنتاج البقول الجافة مقارنة بالموسم الماضي الذي تم خلاله زراعة 5687 هكتارا، حققت إنتاجا بـ 62 ألف و276 قنطارا، أكثر من 32 ألف قنطار منها عبارة
من الحمص فيما تعدى إنتاج العدس 18 ألف قنطار.

وأضاف المتحدث، أن الكمية المجمعة من البقول الجافة برسم الموسم المنقضي قد فاقت 46 ألف و300 قنطار.

و استنادا للسيد لهزاولة، فإن الناشطين في هذه الشعبة الفلاحية بولاية ميلة يركزون على زراعة الحمص والعدس بنسبة “أكبر” لتحكمهم الجيد في تقنيات زراعتهما إلى جانب ضمان التكفل بالمحصول من قبل تعاونية الحبوب والبقول الجافة.

ولتنفيذ البرنامج المعد للموسم الجاري، أكد نفس المصدر على توفر جميع المدخلات اللازمة من أسمدة وبذور عبر مخازن تعاونية الحبوب والبقول الجافة لبلوغ الهدف وهو زراعة 5738 هكتارا من مختلف أنواع البقوليات، مشيرا كذلك إلى تسخير 10 آلاف و766 قنطارا منها 6913 قنطارا تمثل بذور الحمص باعتبارها الأكثر طلبا.

وذكر ذات المصدر بأهمية إدراج زراعة البقوليات ضمن الدورة الزراعية لما لها من فائدة في تثبيت الآزوت في التربة وفي القضاء على مختلف الأمراض التي تصيب محاصيل الحبوب نتيجة زراعتها المتكررة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى