مجتمع

تخصيص 12 مليار دج لإنجاز مشاريع تنموية عبر 514 منطقة ظل محصاة بأدرار

خصص غلاف مالي بـ 12 مليار دج لإنجاز مشاريع تنموية مستعجلة عبر 514 منطقة ظل أحصيت عبر مختلف أقاليم ولاية أدرار، حسبما استفيد اليوم السبت لدى الولاية.

وأوضح والي أدرار السيد “العربي بهلول”، أن هذه المشاريع التي لا تتجاوز مدة إنجازها ثلاثة أشهر مست بالأساس المجالات المرتبطة بالحياة اليومية للسكان بهذه المناطق على غرار تحسين خدمة التزود بمياه الشرب والربط بشبكة الصرف الصحي وشبكة التموين بالكهرباء.

وأضاف المسؤول ذاته، أنه وفي إطار إعادة التقييم تم إدراج 105 عملية ضمن المشاريع الموجهة لتدارك العجز التنموي الذي تعانيه بعض المناطق بالولاية سيما مشاريع الطرق الولائية والبلدية وفك العزلة في حين وجهت 410 مشاريع لمناطق الظل والتي سيتم استكمالها مع نهاية السنة الجارية على أكثر تقدير.

وأشار السيد بهلول، أنه تم لحد الآن استلام 135 مشروع (30% من المشاريع) إلى جانب 160 مشروع هي في طور الإنجاز في حين ما تبقى من المشاريع هي في طور الإجراءات الإدارية.

وأوضح رئيس الهيئة التنفيذية بالولاية أن مناطق الظل بأدرار تعاني عجزا كبيرا في التنمية لا سيما في مجال الربط بشبكة الصرف الصحي الذي لا تتعدى نسبته 60 %إلى جانب وجود عجز في الربط بشبكة الكهرباء والغاز عبر 496 منطقة ظل.

وأرجع السيد بهلول، هذا العجز والتأخر التنموي المتراكم بهذه المناطق إلى الأساليب البيروقراطية وسوء التسيير الإداري المبني على المحاباة والتوزيع غير العادل في منح المشاريع عبر مختلف أقاليم الولاية، مضيفا أن ولاية أدرار تضم 28 بلدية و294 قصر وولايتين منتدبتين تستحق كلها مشاريع تنموية.

ونوه الوالي بالوعي والحس الوطني الذي أبانت عنه فعاليات المجتمع المدني خلال اللقاءات التي جمعته بها للمساهمة في إرساء معالم الجزائر الجديدة, مشيرا إلى أنها ستكون محل إشراك في رسم الخطة التنموية بالولاية.

ودعا المسؤول ذاته، إلى ضرورة توعية المواطنين بأهمية التمييز بين مشاريع تنمية مناطق الظل التي لا تتجاوز مدة إنجازها ثلاثة أشهر ومشاريع تدارك العجز التنموي التي تتطلب مدة أطول حتى لا يكون هناك مجال لإثارة تأويلات سلبية بوجود مفاضلة في هذه المشاريع بين مناطق وأخرى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق