مجتمع

 تدعيم المؤسسات الصحية والتربوية بمعدات طبية ووسائل وقاية بالبليدة

تم اليوم السبت بولاية البليدة توزيع كميات معتبرة من المعدات الطبية ووسائل الوقاية على الوحدات والمستشفيات المجندة لمكافحة فيروس كوفيد-19 وكذا على المؤسسات التربوية في مبادرة من السلطات الولائية وبمشاركة المتعاملين الاقتصاديين.

فبهدف تغطية النقائض المسجلة على مستوى الوحدات والمستشفيات المجندة لمكافحة وباء كورونا، تم تدعيم حظيرة هذه الأخيرة بتسعة سيارات إسعاف مجهزة بمختلف المعدات الطبية بتمويل من ميزانية الولاية وكذا المجلس الشعبي الولائي بالإضافة إلى منحها (المستشفيات) أسرة طبية ومختلف وسائل الوقاية.

وبحسب ما صرح به والي الولاية السيد كمال نويصر، فقد تم منح كل المستشفيات المجندة لاستقبال الحالات المشتبه في اصابتها بكورونا والمتمثلة في كل من المستشفى الجامعي فرانس فانون ومستشفيات مفتاح (شرقا) والعفرون (غربا) وبوفاريك (شمالا) وابراهيم تيريشين وسط مدينة البليدة (الفابور سابقا)، سيارات إسعاف وأسرة طبية وكذا وسائل الحماية بهدف توفير الحماية للأطقم الطبية وتحسين الخدمات الطبية.

بدوره استفاد قطاع التربية من هذه المبادرة الرامية إلى ضمان الوقاية في الوسط المدرسي بحيث تم منحه كميات معتبرة من معدات التعقيم، وكذا وسائل الحماية المتمثلة في مواد تنظيف وتعقيم التي ستوزع على المدارس الابتدائية البالغ عددها 406 باعتبارها المؤسسات التي تحصي أكبر عددا من التلاميذ مقارنة بالطورين المتوسط والثانوي.

وبحسب ما صرح به والي الولاية، ستعمل السلطات الولائية على تزويد المدارس الابتدائية بهذه الكمية من مواد التعقيم والتطهير بمعدل مرة كل ثلاثة أشهر بهدف ضمان سلامة التلاميذ والمؤطرين التربويين والبيداغوجيين “كون حماية الوسط المدرسي هي حماية للمجتمع ككل”، كما قال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى