مجتمع

ترحيل قاطني السكنات الهشة بـ “قصبة مستغانم” بداية من أفريل المقبل

يرتقب ترحيل قاطني السكنات الهشة بحي تيجديت العتيق المعروف بقصبة مدينة مستغانم بداية من شهر أفريل المقبل، حسبما علم اليوم الخميس من مصالح الولاية.

وأوضح المصدر، أنّ عملية الترحيل الأولى التي تشمل 60 في المائة من السكنات الهشة والآيلة للسقوط ستتم عقب انتهاء اللجنة المختصة من دراسة ملفات قائمة المستفيدين من إعادة الإسكان واستكمال التحقيق العمومي حول الطبيعة القانونية للأوعية العقارية الذي يقوم به في الوقت الراهن مكتب دراسات متخصص.

وسيتمّ بالتوزاي مع عملية الترحيل إلى سكنات لائقة، استرجاع العقارات للمنفعة العامة وتسجيل مشروع إعادة ترميم معالم قصبة مستغانم “تيجديت العتيق” الذي يهدف إلى الحفاظ على الموروث التاريخي والسياحي لهذا الحي القديم وحماية نمطه العمراني المتميز.

وأكّدت مصالح الولاية، أنّ هذا المشروع سيتم مع مراعاة أحكام المخطط الدائم لحفظ واستصلاح القطاع المحفوظ لمدينة مستغانم الذي يضمّ أجزاء أخرى من النسيج العمراني العتيق وبالتنسيق مع الجمعيات والباحثين في التاريخ والتراث والأعيان.

ويعتبر القطاع المحفوظ لمدينة مستغانم أكبر نسيج عمراني مصنّف ومحمي داخل المدن على المستوى الوطني بمساحة تقدر بـ 103 هكتار ويضمّ قصبة مستغانم “تيجديت” والحي العثماني “الطبانة” والحي التجاري “الدرب” والمطمر وأسوار المدينة القديمة وجزء من المدينة الحديثة وقد حدّده المرسوم التنفيذي 15-209 الصادر في 27 يوليو 2015.

ويضمّ هذا القطاع عدّة معالم تاريخية منها أبواب مستغانم والمسجد المريني (1341 ميلادية)، ومسجد سيدي يحي، ومسجد سيدي علال قصوري وقصر الباي محمد الكبير، والدور العتيقة بالطبانة كدار المفتي، ودار الشعراء، والحمامات القديمة وحصن الشرق (برج الترك) وبرج المحال وضريح الباي بوشلاغم والزاوية العلاوية وغيرها.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى