مجتمع

تسخير 400 سرير للتكفل بالحالات المؤكد إصابتها بفيروس كورونا بقسنطينة

سيرتفع عدد الأسرة الخاصة بالإنعاش وبعلاج الحالات المصابة بفيروس كورونا -كوفيد19- بقسنطينة من 320 إلى 400 سرير، حسبما صرح به الأمس الخميس والي الولاية  السيد “أحمد عبد الحفيظ ساسي”.  

وأوضح نفس المسؤول، في لقاء تقييمي للوضعية الوبائية بخصوص كوفيد-19 على المستوى المحلي، جرى بالحي الإداري دقسي عبد السلام، بأن “هذا الإجراء يرمي إلى مواجهة أي ارتفاع محتمل لحالات كوفيد-19 التي تتطلب دخولها المستشفى”.

وأضاف في هذا السياق بأنه “عند الحاجة فإن العيادات الخاصة سيتم تسخيرها لاستقبال الحالات المؤكد إصابتها بكوفيد-19، في حين ستستغل هياكل الصحة الجوارية عبر الولاية كمراكز متقدمة للتشخيص والكشف والتخفيف من الضغط على المستشفيات المرجعية التي تتكفل بالمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد”.

كما تطرق أحمد عبد الحفيظ ساسي، إلى زيادة قدرات الاستقبال في إطار العزل الصحي بـ400 سرير إضافي، من بينها 300 سرير بالإقامات الجامعية و100 سرير بهياكل قطاع الشباب والرياضة.

وبعد أن أشار إلى أهمية عمليات التوعية، أسدى والي قسنطينة تعليمات تقضي بالشروع في حملات تحسيس بضرورة احترام تدابير الوقاية وارتداء الكمامات واحترام التباعد الجسدي على الخصوص بالمدارس والمساجد والأماكن العمومية.

ودعا في هذا السياق لجان الأحياء للمشاركة في هذه العمليات التحسيسية، كما شدد على رؤساء الدوائر و رؤساء المجالس الشعبية البلدية أن تواصل عمليات تعقيم الأماكن العمومية.

كما أكد السيد ساسي، بأن تدابير “ردعية” سيتم اتخاذها في حال تسجيل أي تراخي فيما يتعلق بالالتزام بالتدابير الوقائية بالمحلات التجارية ومكاتب البريد ووسائل النقل الجماعي على الخصوص.

وبعد أن أشاد بالمجهود الذي يبذله قطاع التكوين والتعليم المهنيين وحرفيون آخرون في خياطة الكمامات، حث نفس المسؤول هؤلاء الفاعلين والشركاء على بذل المزيد من الجهد لتموين الفئات الهشة على الخصوص بوسائل الوقاية.

وقدم خلال هذا اللقاء عديد مسؤولي الهياكل الصحية عروضا حول الوضعية بمؤسساتهم مشيرين فيها إلى بعض النقائص.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى