آخر الأخبارأخبار الوطندولي

تصريحات رئيس الجمهورية في عيون الصحافة الدولية

سلطت كبرى المواقع الإخبارية العالمية والقنوات التلفزيونية الأجنبية الضوء على تصريحات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون خلال لقائه ليلة أمس الأحد مع ممثلي بعض وسائل الإعلام الوطنية، وكتبت بالبنط العريض المواقف الحازمة لرئيس الجمهورية من مختلف القضايا الإقليمية والدولية خاصة ما تعلق بالقضية الفلسطينية.

تحت عنوان ” الجزائر تجدد دعمها للفلسطينيين وترفض “الهرولة للتطبيع مع إسرائيل” نقلت قناة “فرانس 24″ تصريحات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون مساء الأحد خلال لقاء مع وسائل إعلام جزائرية وأضافت إن رئيس الجمهورية يعتبر ” القضية “الفلسطينية هي أم القضايا في الشرق الأوسط وهي قضية مقدسة”، مستبعدا أي حل في المنطقة دون “حل القضية الفلسطينية”.

 

 

أما قناة “الجزيرة ” القطرية كتبت، “الجزائر لن تبارك ولن في الهرولة نحو التطبيع وفلسطين أم القضايا”، وقالت قناة الجزيرة نقلا عن التلفزيون الجزائري أن رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يعتبر ” القضية الفلسطينية بمثابة “قضية مقدسة” بالنسبة للشعب الجزائري و هي “أم القضايا” .

 

وأضاف ذات المصدر أن الرئيس الجزائري أكد أنه لا يمكن حل القضية الفلسطينية إلا من خلال قيام دولة فلسطينية في حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشريف، مشددا على أن “مفتاح الشرق الأوسط هو حل القضية الفلسطينية”.

وتحت عنوان: فصائل المقاومة الفلسطينية تدعو حكام العرب للاقتداء بالرئيس الجزائري تطرقت قناة الميادين إلى أهم تصريحات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون أمس الأحد خلال لقاء إعلامي مع ممثلي بعض وسائل الإعلام الوطنية.

 

وكتب صاحب المقال: ثمنت فصائل المقاومة الفلسطينية موقف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الرافض للتطبيع، وتقول إنّ موقفه يعبّر عن الموقف العربي الأصيل الذي يحتضن القضية الفلسطينية والداعم لها.

وقالت قناة الميادين نقلا فصائل المقاومة الفلسطينية، “إنّ موقف رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يعبّر عن “الموقف العربي الأصيل الذي يحتضن القضية الفلسطينية والداعم لها”، داعية زعماء وحكام الدول العربية لتحذو حذو الرئيس الجزائري في رفض الارتهان للهيمنة “الصهيوأميركية” ورفض التطبيع.

وكالة الأناضول التركية كتبت، الرئيس الجزائري: لن نشارك في “الهرولة” نحو التطبيع”،ونقلت الوكالة عن رئيس الجمهورية: “أنا أرى أن هناك نوعا من الهرولة نحو التطبيع ونحن لن نشارك فيها ولن نباركها، والقضية الفلسطينية عندنا تبقى مقدسة بالنسبة إلينا وللشعب الجزائري برمته”.

 

وتابع رئيس الجمهورية حسب ذات المصدر : “ليس هناك حل للقضية الفلسطينية إلا بدولة فلسطينية في حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف، وإذا أعلنت هذه الدولة سيحل مشكلة الشرق الأوسط”، مضيفا أن رئيس الجمهورية يرى أن “مفتاح الحل لمشاكل الشرق الأوسط هو القضية الفلسطينية”.

أما جريدة القدس العربي كتبت، الرئيس الجزائري: فلسطين مقدسة عندنا ولن نشارك في “الهرولة” نحو التطبيع، وقالت ، أكد ” الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أن بلاده لن تشارك ولن تبارك الهرولة نحو التطبيع مع إسرائيل”.

وأضاف ذات المصدر نقلا عن رئيس الجمهورية: “أنا أرى أن هناك نوعا من الهرولة نحو التطبيع ونحن لن نشارك فيها ولن نباركها، والقضية الفلسطينية عندنا تبقى مقدسة بالنسبة إلينا وللشعب الجزائري برمته”.

وتابع صاحب المقال استنادا إلى تصريحات رئيس الجمهورية: “ليس هناك حل للقضية الفلسطينية إلا بدولة فلسطينية في حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف، وإذا أعلنت هذه الدولة ستحل مشكلة الشرق الأوسط”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق