أخبار الوطن

تكوين مهني: توفير أزيد من 280 ألف مقعد بيداغوجي جديد للدخول القادم

يوفر قطاع التكوين والتعليم المهنيين أزيد من 280 ألف منصب بيداغوجي جديد في مختلف أنماط التكوين للدخول التكويني الذي سيكون يوم 27 فبراير الجاري، حسب ما علم من وزارة التكوزين والتعليم المهنيين.

وأوضح ذات المصدر أن القطاع يوفر”283.991 مقعد بيداغوجي جديد في مختلف أنماط التكوين تحسبا لدخول التكوين المهني لدورة فيفري للسنة الدراسية 2021-2022، الذي سيكون يوم 27 فبراير على المستوى الوطني، من بينهم 398 مقعد بيداغوجي في مراكز التكوين المهني للمعاقين حركيا، موزعين حسب طبيعة، أنماط وأجهزة التكوين والمستويات التأهيلية”.

ومن بين العدد الاجمالي لهذه المقاعد البيداغوجية الجديدة، يوفر القطاع 11.060 مقعد جديد في نمط التكوين الحضوري و97.013 مقعد بيداغوجي في التكوين عن طريق التمهين، وكذا 29.699 آخر في التكوين عن بعد.

وعن باقي أنماط التكوين, توفر الوزارة 16.725 مقعد بيداغوجي في نمط التكوين عن طريق الدروس المسائية، 5.403 مقعد آخر في الوسط الريفي، إضافة الى 21.442 مقعد تكوين جديد لفائدة المرأة الماكثة في البيت، وكذا 8.046 مقعد بيداغوجي جديد في التكوين بالمؤسسات المعتمدة الخاصة الى جانب 9.285 مقعد بيداغوجي جديد في التكوين عن طريق المعابر، 330 مقعد في جهاز محو الأمية.

وفيما يتعلق بالتخصصات الممنوحة بمناسبة الدخول المقبل، يتضمن البرنامج البيداغوجي للقطاع تخصصات تغطي 23 شعبة مهنية موجودة في مدونة الشعب المهنية وتخصصات التكوين المهني، حيث تمت برمجة تخصصات لأول مرة في عدد من الولايات.

وتتعلق بعض هذه التخصصات بـ”صيانة أنظمة الطاقة والسوائل، الصناعات النفطية والمعلوماتية إلى جانب تخصصات في مجال استغلال محطات تطهير المياه واستعادة النفايات وإعادة تدويرها، استخلاص زيوت النباتات الطبية والأعشاب العطرية”.

ويؤكد القطاع على توجه التخصصات والعروض التكوينية المفتوحة نحو القطاعات ذات الأولوية للنهوض بالاقتصاد الوطني، وبهدف تسهيل ادماج خريجي القطاع في عالم الشغل وذلك فق معايير تتماشى مع متطلبات المؤسسات من اليد العاملة المؤهلة والخصوصيات المحلية لكل منطقة والتطورات التكنولوجية الحديثة.

ومن هذا المنظور، ركز القطاع من خلال عروض التكوين على شعب تتعلق، سيما، بالفندقة والاطعام، السياحة والصناعة التقليدية، المياه والبيئة، الرقمنة والطاقات المتجددة، وكذا تخصصات تتعلق بالصناعة الغذائية والفلاحة والبناء والأشغال العمومية.

وتحضيرا لهذا الدخول، تم ارسال تعليمة وزارية الى المديرات الولائية للتكوين المهني المتضمنة جملة من التوجيهات الواجب اتباعها لتحضير العروض التكوينية لهذه الدورة، كملائمة عروض التكوين مع متطلبات سوق الشغل و تطوير أنماط وأجهزة التكوين، التكفل بكل الفئات الاجتماعية، مع التأكيد على ضرورة التقيد بالبروتوكول الصحي.

وفي اطار الوقاية من جائحة كورونا وحفاظا على صحة المتربصين وأسرة التكوين المهني, تحسبا لهذا الدخول، اتخذت الوزارة جملة من التدابير الاحترازية من أجل احترام تدابير التباعد وتوفير وسائل الوقاية من كمامات ومعقمات، مع برمجة التعقيم اليومي وتطهير كافة المرافق البيداغوجية والإدارية و الخدماتية و التجهيزات، علاوة على اجراءات التحسيس والتوعية في أوساط المتربصين والمكونين وزائري المؤسسات التكوينية، سيما عن طريق نشر الدعائم الإعلامية الخاصة بالوقاية من هذا الوباء.

يذكر أنه تقرر تمديد فترة التسجيلات إلى غاية الخميس المقبل بالنسبة لنمطي التكوين عن طريق التمهين والتكوين عن بعد، وكذا مختلف أجهزة التكوين الأخرى، لا سيما المعابر، الدروس المسائية، المؤسسات الخاصة، فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، ما عدا نمط التكوين الحضوري الذي يشهد يومي الأحد والاثنين تنظيم عمليات الانتقاء والتوجيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى