Non classé

تنصيب اللجنة البرلمانية للأخوة والصداقة “الجزائر-الصحراء الغربية”

تم اليوم الخميس، بالمجلس الشعبي الوطني بالعاصمة، تنصيب اللجنة البرلمانية للأخوة والصداقة “الجزائر- الصحراء الغربية” التي تهدف الى توطيد المبادلات البرلمانية بين البلدين, في خطوة لمواصلة دعم الجزائر للقضية الصحراوية وتعميق التشاور والتنسيق لتمكين الصحراويين من حقهم في تقرير المصير والاستقلال.

وجرت مراسم التنصيب بحضور رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية بالمجلس محمد هاني، وسفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لدى الجزائر عبد القادر طالب عمر، مع العلم انه أوكلت رئاسة اللجنة إلى النائب ميلود تسوح، عن المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني.

وفي كلمة ألقاها بالمناسبة، اعتبر محمد هاني أن هذه الخطوة، إلى جانب اعتبارها “مكسبا جديدا يضاف إلى رصيد العلاقات المتميزة بين البلدين، فإنها تندرج أيضا في إطار الدعم اللامشروط لقضية الصحراء الغربية والذي يتواصل منذ اندلاع كفاح الصحراويين لنيل استقلالهم، والنابعة من ايمان الجزائر بأن الحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال هو حق متأصل ولا يقبل الالتفاف عليه تحت اي ظرف او مبرر”.

وشدد السيد هاني أن نواب المجلس الشعبي الوطني “على يقين بأن هذه اللجنة التي تم تنصيبها اليوم تختلف أيما اختلاف عن أهداف باقي المجموعات البرلمانية للصداقة الأخرى التي نصبت لحد الآن، شأنها في ذلك شأن القضية الفلسطينية وذلك لأنها تتعدى مجرد مجموعة للصداقة إلى تجديد التزام الجزائر الثابت تجاه حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره عن طريق الاستفتاء”.

وستمثل المجموعة البرلمانية, حسب السيد هاني, “لبنة جديدة تضاف إلى صرح التعاون البرلماني بين المجلس الشعبي الوطني والمجلس الوطني الصحراوي و إطارا تنسيقيا يمد الدبلوماسية البرلمانية ثقلا أكثر لصالح قضية الصحراء الغربية، لتوظيفها كفضاء فعال للمرافعة عن القضية الصحراوية في كل المنابر الدولية”.

وستعمل هذه اللبنة أيضا من اجل “تحسيس المجتمع الدولي على تحمل مسؤولياته التاريخية تجاه تمادي الاحتلال المغربي في تحدي الشرعية الدولية ومناوراته لفرض سياسة الامر الواقع والتملص من التزاماته”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى