إقتصاد

تنصيب نورالدين داودي رئيسا جديدا للوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات

تم اليوم الخميس بالجزائر العاصمة تنصيب السيد نورالدين داودي في مهامه الجديدة كرئيس جديد للوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات (ألنفط) و هذا خلفا للسيد ارزقي حسيني.

و لدى إشرافه على حفل التنصيب، أشاد وزير الطاقة، محمد عرقاب، بالسيد داودي “على الثقة التي وضعها فيه رئيس الجمهورية الذي كلفه برئاسة هذه الوكالة”، وهو ما يعتبره “مسؤولية كبيرة”.
كما تطرق الوزير إلى المسار المهني للسيد داودي الذي قضى أزيد من 30 سنة في الشركة الوطنية سوناطراك حيث تقلد فيها العديد من المناصب في مجال علم الأرض و الاستكشاف.

و كان آخر منصب تقلده السيد داودي هو مدير مصلحة الاستكشاف بسوناطراك “مما سمح له باكتساب مؤهلات و خبرة كبيرة في مجال الحفر حيث سيمكنه من دون شك من أداء مهمته و العمل على تطوير خدمات الوكالة من خلال تحسين خدماتها”.

و من جهة أخرى، أشار الوزير إلى الجهود التي بذلها الرئيس السابق للوكالة، السيد حسيني، معربا له عن شكره نظير “تفانيه في العمل و خبرته التي شاركها خلال مهمته”.
كما ذكر الوزير أن هذا التعيين الجديد على مستوى الوكالة جاء في الوقت الذي اعتمد فيه قطاع الطاقة الوطني على برنامج عمل طموح من بين أولوياته تعزيز نشاط الاستكشاف و التنقيب و تطوير الاستثمار في مجال الحفر و هذا بهدف رفع مستوى احتياطي الجزائر للمحروقات.
و هذا من خلال أيضا دخول قانون المحروقات الجديد حيز التنفيذ و كل ما يتضمنه من إجراءات تحفيزية لفائدة الشركات الوطنية و الأجنبية، يضيف الوزير.

كما ذكر السيد عرقاب بأهمية الدور الذي تلعبه الوكالة في مجال تنفيذ السياسة الوطنية للمحروقات.
و تطرق الوزير أيضا إلى المحاور الرئيسية للوكالة و المتمثلة في تحديد سياسة القطاع و تقييم القطاع المنجمي المتعلق بنشاطات الحفر و تحسين الاستثمار في هذا القطاع و كذا تنظيم إعلانات عن مناقصة خاصة بهذا النشاط و العمل على توفير الشروط الضرورية للنجاح.
علاوة على هذه المهام تضطلع الوكالة بدور أساسي يكمن في مراقبة التطبيق الجيد لعقود التنقيب و الاستغلال و تحقيق أرباح من المحروقات لفائدة الخزينة العمومية”.

بدوره أكد السيد داودي أنه سيحرص على استغلال خبرته المكتسبة في مجال البحث و الاستشراف ضمن مجمع سوناطراك.
وأكد يقول “بفضل هذه التجربة و الخبرة تمكنت من التعرف على التحديات الحالية و المستقبلية التي سيواجهها قطاع المحروقات”.
أشار في هذا الصدد إلى أن إستراتيجية الوكالة تقوم على ترقية الاستثمارات في نشاط الحفر الذي يمثل “أهم حلقة في قطاع المحروقات” و ذلك وفقا لأحكام القانون الجديد رقم 13-19 الصادر في 11 ديسمبر 2019 المسير لنشاط المحروقات و “الذي يأخذ بعين الاعتبار معايير محددة مرتبطة بالاحتياطات المتوقعة و التكاليف و الأخطار الجيولوجية”.

و ركز الرئيس الجديد على ضرورة تثمين القطاع المنجمي من خلال تعزيز مشاريع التنقيب و التطوير العديدة التي يشارك فيها مجمع سوناطراك “بهدف رفع احتياطات المحروقات الوطنية و ضمان الأمن الطاقوي”.
أضاف أن الأمر “يتعلق أيضا بتشجيع الشراكة في نشاطات التنقيب و الإنتاج عبر إطلاق مناقصات و مفاوضات مباشرة”.
تطرق من جهة أخرى إلى مهمة الوكالة المتمثلة في تسيير بنوك المعلومات الخاصة بالقطاع المنجمي الوطني الأمر الذي يعد من أولويات الوكالة إلى جانب إثراء و تثمين قائمة التقارير العالية الجودة.
في ذات السياق تطرق إلى ضرورة استعمال الإجراءات الرقمية و التكنولوجيات الحديثة لبلوغ الأهداف المتوخاة .

في الأخير أشار السيد داودي إلى أن “كل هذه المهام ما كانت لتتحقق فعليا دون مساهمة و جهود كافة أطر و عمال الوكالة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق