ثقافة

تنظيم اللقاء العربي الأول للإنشاد والمديح بالجزائر العاصمة

نظم سهرة أمس الاحد بالجزائر العاصمة اللقاء العربي الأول للإنشاد و المديح بمشاركة عدة منشدين وفرق للأناشيد الدينية قدموا من عدة مناطق من الوطن لإحياء شهر رمضان المعظم وكذا شهر التراث.

واشرفت وزيرة الثقافة و الفنون، مليكة بن دودة على تدشين هذا اللقاء الأول الذي نظمته الفيدرالية الجزائرية للسلام والإنسانية التي يترأسها بلقاسم شيحاوي.

وبعد أن ذكرت بأن فن الإنشاد و المديح يعد بحد ذاته دعوة لترقية قيم الانسانية، جددت الوزيرة إرادتها في “مرافقة ودعم” هؤلاء الشباب النابغين.

وتنافست فرق “النجوم الفنية للإنشاد” من غرداية و “نور المصطفى” من مستغانم و”شيخ بلحداد” من بجاية وكذا نجيب عياش ولقمان سكندر وزهير فارس وياسين حموش الذين فازوا في عدة منافسات عربية ودولية للحصول على جوائز “الفرقة الذهبية” و”الصوت الذهبي” و”الريشة الذهبية”.

منحت لجنة التحكيم جائزة الفرقة الذهبية بالتعادل لكل من فرقة “النجوم الفنية للإنشاد” من غرداية التي يقودها أحمد جمال وفرقة “نور المصطفى” من مستغانم التي يشرف عليها بلالية بن دهيبة في حين تحصل على جائزة الصوت الذهبي والريشة الذهبية على التوالي كل من عبد الرحمن جوامعي وخالد اسحاق.

تم تسليم جوائز شرفية ومكافئات مالية منحها الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة للفائزين وكافة الفنانين المشاركين في هذا الحدث الذي حضره ممثلون عن البعثة الدبلوماسية لفلسطين بالجزائر.

شهد هذا اللقاء إقبالا كبيرا للجمهور الذي خضع للاحترام الصارم للاجراءات الصحية لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق