إقتصاد

تنظيم يوم دراسي حول إجراءات الإعفاء الكلي من زيادات وغرامات التأخير لصالح أرباب العمل

نظمت، اليوم الاثنين، صناديق الضمان الاجتماعي بولاية ورقلة يوما دراسيا حول الأمر الرئاسي رقم 12-21 المؤرخ في 25 أوت 2021 المتضمن إجراءات الإعفاء الكلي من زيادات وغرامات التأخير لصالح أرباب العمل وتحت شعار “الضمان الاجتماعي فاعل أساسي للمساهمة في انتعاش الاقتصاد الوطني.

وأكد المدير الولائي للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء بولاية ورڨلة السيد مهيري بلخير، أنّ تحصيل الاشتراكات يشكل تحديا كبيرا لضمان ديمومة المنظومة الوطنية للضمان الاجتماعي، لا سيما في ظل الوضع الاقتصادي الراهن جراء تفشي وباء كورونا المستجد وتداعياته السلبية على مختلف قطاعات النشاط الاقتصادي سواء تعلق الأمر بفقدان مناصب الشغل أو توقف بعض النشاطات التجارية نظرا لإنخفاض وتيرة النمو.

وأوضح السيد مهيري أنّ الأزمة الصحية والوبائية، تمخض عنها اختلال المداخيل والأعباء المفروضة على المتعاملين الاقتصاديين الذين واجهوا صعوبات في الوفاء بالتزاماتهم اتجاه الضمان الاجتماعي لا سيما تسديد الإشتراكات الأساسية وما ينتج عنها من غرامات وزيادات التأخير.

وللمساهمة في التخفيف من حدة هذه الأعباء، بادرت الحكومة بتبني جملة من الإجراءات الاستثنائية التي تندرج في إطار المساعي والمجهودات المبذولة من طرف الدولة لمرافقة ومساعدة المتعاملين الاقتصاديين لتجاوز الأثار السلبية الناجمة عن تفشي جائحة كورونا وتمكينهم من المساهمة في تجسيد برنامج الإنعاش الاقتصادي الذي أقره السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وذكر المتحدث أنّ التدابير التي أقرتها الحكومة لفائدة المستخدمين بموجب الأمر الرئاسي رقم 12-21 المؤرخ في 25 أوت 2021 ، يقدم تسهيلات تسمح لهم بتسوية وضعياتهم إزاء الضمان الاجتماعي عن طريق الاستفادة من إلغاء زيادات غرامات التأخر.

مشيرا أنه يُمكّن للمتعاملين الاقتصاديين بهذه الإجراءات، الاستفادة من جدول تسديد اشتراكاتهم الرئيسية مع الإعفاء الكلي من زيادات وغرامات التأخير عند دفع آخر قسط مستحق و يشمل قرار الإعفاء الذي يسري مفعوله إلى غاية 31 جانفي 2022 ،كل مستخدما مدينا منتسب لدى صناديق الضمان الاجتماعي CNAS – CASNOS – CACOBATPH .

حيث يستفيد من هذه التدابير الاستثنائية كل المستخدمين و الأشخاص غير الأجراء ، الذين يمارسون نشاطا لحسابهم الخاص، لا سيما الذين يواجهون صعوبات لتسوية وضعياتهم والوفاء بالتزاماتهم إزاء الضمان الاجتماعي.

في هذا الإطار سخر الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء CASNOS، كل إمكانياته البشرية والمادية من أجل تقديم كل التسهيلات للمستخدمين المعنيين إلى غاية تسوية وضعياتهم بصفة نهائية والمساهمة في بث اقتصاد وطني قوي قائم على ضمان التوازنات الكبرى ، مع الحفاظ على مناصب الشغل وتخفيض نسبة البطالة وخلق الثروة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى