رياضة

توفيق حكار : سنواصل دعم مولودية الجزائر والفروع التابعة لمجمع سوناطراك

أكد الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، توفيق حكار، اليوم الثلاثاء، مواصلة الشركة البترولية في دعم نادي مولودية الجزائر لكرة القدم وجميع الفروع الرياضية التابعة لها.

وأوضح توفيق حكار، خلال ندوة صحفية نشطها على هامش عرض حصائل نشاط سوناطراك، أن سياسة الشركة “تحرص على ذهاب الأموال لخدمة الرياضة و الرياضيين” في إطار المساعدات المالية و “ليس لأغراض أخرى”.

وقال ذات المسؤول: “سنواصل دعم المولودية بما أنها فرع من فروع سوناطراك و سنشجع مسيريها لتبلغ مصاف الأندية العالمية الكبرى في أنظمة التسيير وقد تكون القدوة لبقية الفرق الجزائرية في مجال التسيير النموذجي وهذا ما نصبوا إليه للخروج من التسيير العشوائي، في ظل عقلنة و ترشيد صرف الأموال”.

وأضاف: “سوناطراك مالك لشركة رياضية (مولودية الجزائر) وعندنا بعض الفروع منها شركة الآبار التي تملك فروعا أخرى تشارك أيضا في المنافسات، وبالتالي سنستمر في تمويل هذه الفرق باعتبارها ملك للشركة وسنسعى بكل جهودنا لتطويرها من جميع الجوانب”.

وكشف الرئيس الجديد لمجلس إدارة الشركة الرياضية ذات أسهم “العميد”، عمار براهمية، الأربعاء الفارط، عن وجود “مشروع رياضي” يمتد على أرٍبع سنوات، سيطرح على أعضاء الجمعية العامة و مالكي النادي في شهر سبتمبر المقبل. والهدف منه يتمثل في إعادة بريق هذا النادي.

وأوضح الرئيس المدير العام للشركة النفطية في هذا الصدد: “تدخلنا في هذه الشركات الرياضية يمس فقط الجانب التسييري لأنها شركات إقتصادية على غرار باقي الشركات والفروع التابعة لسوناطراك. سيتم محاسبتها على الاستثمارات والمصاريف والنتائج لأنها مطالبة في الأصل بتحقيق أرباح باعتبارها مؤسسات إقتصادية”.

وتابع: “لكننا اليوم لا نطالبهم بتحقيق أرباح بل نطالبهم في إطار ورقة طريق اتفقنا عليها مع المسؤولين الجدد لمولودية الجزائر بتحسين تسيير هذه الشركة على شاكلة الفرق الكبرى عبر العالم”.

وبخصوص الجانب الفني، أشار توفيق حكار، “لا نتدخل في خصوصيات الفريق الرياضي المتكون من اللاعبين والمدرب، فهذا لا يعنينا مباشرة بل هو من صلاحيات أهل الاختصاص من التقنيين، فلن نتدخل في تعيين المدربين أو انتداب اللاعبين، فكل هذه الأمور تخض المولودية كنادي رياضي فقط”.

وفي الأخير، عاد الرئيس المدير العام لشركة سوناطراك إلى حادثة الهجوم على مقر سوناطراك من طرف مجموعة من مشجعي المولودية، قائلا: “مقتنعون أنها حادثة مفتعلة كان من ورائها أغراض أخرى لا تتعلق بالرياضة. هؤلاء المحرضين استغلوا حب الأنصار الشبان للفريق خاصة في عام الاحتفال بمئوية تأسيس النادي لاستعمالهم في أغراض بعيدة عن الرياضة”.

ليختم توفيق حكار تدخله بحث الأنصار على “تقبل مبدأ أن الرياضة ربح وخسارة لذلك يجب التحلي بالروح الرياضية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى