مجتمع

تيزي وزو: إعداد ورقة طريق من أجل إعادة فتح الفنادق العمومية قيد إعادة التأهيل

قامت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي بإعداد ورقة طريق من أجل إعادة فتح الفنادق العمومية التي هي قيد إعادة التأهيل والعصرنة، عبر ولاية تيزي وزو، وفق ما ذكره أمس الأربعاء والي الولاية.

وأفاد رشيد غدوشي بتحديد تاريخ تسليم هذه الفنادق، التي هي بصدد إعادة التأهيل والعصرنة، “خلال جلسة عمل تم تنظيمها السبت الماضي على مستوى الوزارة الوصية، بحضور جل الفاعلين في القطاع، بما فيهم مؤسسات الانجاز ومكاتب الدراسات والمسيرين والمسؤولين المحليين”.

وخصص هذا الاجتماع، الذي تم تحديد تاريخه خلال زيارة العمل التي قام بها  الوزير محمد حميدو يوم 21 جانفي الفارط إلى تيزي وزو، للنظر في مدى تقدم أشغال إعادة تأهيل الفنادق العمومية بالولاية، المنطلقة عام 2017 والتي تسجل تأخرا كبيرا.

وكان الوزير قد ذكر خلال هذه الزيارة أن الهدف من هذا اللقاء هو “دراسة جميع عناصر ملف إعادة التأهيل وعصرنة الفنادق” من أجل “التحديدبصفة نهائية لتواريخ استئناف أشغالها وتسليمها”.

وتم في إطار نفس جلسة العمل التي نظمت السبت الفارط، إعداد ورقة طريق تحدد موعد تسليم وإعادة فتح فنادق “لالة خديجة” و”بالوا”، اللذان بلغت الأشغال بهما 80 بالمائة و85 بالمائة على التوالي، “بعد أربعة أشهر، أي شهر جوان المقبل”، وفق ما أكده السيد غدوشي.

كما أشار ذات المسؤول إلى إبلاغ المؤسسة المكلفة بإعادة تأهيل فندق “لالة خديجة” الأحد الماضي، بأمر الخدمة في حين أن الأشغال قد استأنفت فعليا بفندق” بالوا”.

كما أكد السيد غدوشي، بخصوص ورشات الفنادق الأخرى، أن أشغال إعادة تأهيل المحطة المناخية “الأرز” بتالا غيلاف (بوغني) تسير بـ “وتيرة جيدة اثر تعزيز عدد العاملين بالورشة، التي بلغت حاليا نسبة انجاز مقدرة ب60 بالمائة”.

وتمت الإشارة من جهة أخرى، إلى أنه سيتم إعادة بعث أشغال فندق “عمراوة” لمدينة تيزي وزو، التي بلغت أشغاله نسبة 30بالمائة، “في ظرف أقل من شهر، فور انتهاء الدعوى القضائية ضد مؤسسة الانجاز القديمة التي تم فسخ عقدها”، يقول السيد غدوشي.

كما ذكر أنه أعيد فتح واستغلال المؤسسة الفندقية الجبلية “السوار الفضي” بأيت يني، نهاية أكتوبر الفارط، في حين سيتم اختيار المؤسسة المكلفة بأشغال إعادة تأهيل فندق “تامغوت” ببلدية ايعكوران بعد حوالي شهر، اثر إطلاق مناقصة في هذا الشأن في 20 جانفي الفارط.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى