إقتصاد

جائزة أفضل مصدر جزائري لسنة 2020 من نصيب شركة “إريس”

عادت جائزة أفضل مؤسسة جزائرية مُصدرة خارج المحروقات لسنة 2020 التي يمنحها مركز التجارة العالمي-الجزائر للمؤسسة ذات الشخص الواحد و المسؤولية المحدودة “ساتيركس” المعروفة باسمها التجاري “إريس”، المختصة في الصناعات الالكترونية و الكهرومنزلية و الهاتف النقال و صناعة إطارات العجلات المطاطية.

و جرى حفل تسليم جوائز هذه الطبعة الثامنة عشر التي نظمها مركز التجارة العالمي-الجزائر سهرة أمس الأربعاء بالجزائر العاصمة، بحضور الأمين العام بالنيابة لوزارة التجارة، رضوان عليلي و العديد من رؤساء المؤسسات و المسؤولين عن مختلف الهيئات.

في كلمته عقب تتويج مؤسسته بالجائزة عن نشاطها في تصدير الأطر المطاطية للعجلات، أشار نائب رئيس مجمع “إريس”، جمال قيدوم أن حجم صادرات المؤسسة انتقل من 6000 إطار مطاطي سنة 2019، أي خمسة أشهر فقط عقب إطلاق عملية استغلال مجمع صناعة الأطر المطاطية للعجلات إلى 400.000 إطار مطاطي مصدر سنة 2020.

و أضاف أن السوق الأمريكية تمثل “نحو ثلث الصادرات الاجمالية لشركة “إريس” لتصنيع العجلات المطاطية” التي تعني أكثر من 16 بلد من بينها البرازيل والمملكة المتحدة و إيطاليا.

و حسب قيدوم فان الهدف المحدد لسنة 2021 يكمن في تصدير أكثر من 800.000 عجلة، مُشيرًا إلى إرسال أكثر من 300.000 عجلة منذ انطلاق السنة الجارية.

و أعرب ممثل المجمع الجزائري الخاص عن أمله في رفع العراقيل التي تعيق الاستثمار، سيما منع الاستعانة بمصادر خارجية في تسيير الاستثمارات (إنشاء مكاتب ربط و معارض) أو غياب منح التصدير عكس ما هو متداول في الصين و تركيا.

علاوة على جائزة التصدير لسنة 2020 منحت لجنة التحكيم ثلاث جوائز تشجيعية: الأولى كانت من نصيب الشركة ذات المسؤولية المحدودة “كلورال” الناشطة في مجال استغلال الملح (الغذائي و الصناعي … في بسكرة جنوب-شرق الجزائر و التي تتطلع لتحقيق 100 مليون أورو من الصادرات سنة 2022.

و عادت الجائزة التشجيعية الثانية للشركة ذات المسؤولية المحدودة “توب غلوفز لاتكس انداسترايز” المختصة في المستلزمات الطبية (القفازات و الأقنعة الجراحية الواقية “أف.أف-بي 2 و أف.أف.بي3), في حين عادت الجائزة الثالثة للمؤسسة ذات المسؤولية المحدودة “غولدن سييد” التي تنشط في مجال التحويل و التغليف و تصدير التمور.

أما جائزة المُصدر لأول مرة فكانت من نصيب المؤسسة ذات المسؤولية المحدودة “ميريبلاست” التي تطور حلولًا خاصة بالتغليف بالبلاستيك في إطار التنمية المستدامة.

أما جائزة التقدير الاستثنائي للجنة التحكيم فعادت لمجمع سفيتال بنشاطاته المتنوعة (الصناعة الغذائية و التوزيع على أوسع نطاق و صناعة الزجاج و الحديد و الصلب و الصناعة الكهرومنزلية و الالكترونية و السيارات و الخدمات و كذا والاعلام).

في هذا الصدد، أعرب المدير التنفيذي لمركز التجارة العالمي-الجزائر سيد أحمد طيباوي عن فرحه لارتفاع قيمة الصادرات خارج المحروقات بالجزائر خلال الفصل الأول لسنة 2021 التي بلغت، كما قال، “أكثر من 870 مليون دولار, مقابل 547 مليون دولار خلال نفس الفترة لسنة 2020 أي زيادة بنسبة 60 بالمئة”.

أنيكسال تتوقع 3 مليار دولار من الصادرات خارج المحروقات لهذه السنة

في كلمته بالمناسبة تطرق الأمين العام بالنيابة لوزارة التجارة إلى الاجراءات التي اتخذتها الحكومة بغرض تشجيع تنويع الصادرات خارج المحروقات، منها استحداث الصندوق الخاص بترقية الاستثمارات الذي سيتولى مراجعة منح الاستثمار.

و تطرق عليلي من جهة أخرى إلى إرساء منحة اضافية لتصدير المواد الفلاحية القابلة للتلف أو منحة إضافية لكل عملية تصدير نحو البلدان الأفريقية و كذا التعويض الممنوح لاستحداث ماركات تجارية و حمايتها في الخارج.

كما تناول إطار الوزارة دور الدبلوماسية الاقتصادية في تطوير الصادرات وولوج المنتوجات الجزائرية أسواق أجنبية جديدة.

بدوره يتوقع رئيس الجمعية الوطنية للمصدرين الجزائريين، علي باي ناصري أن تفوق صادرات 2021 قيمة 3 مليار دولار تدعمها الاستثمارات، متأسفًا لتوقف صادرات المواد الكهرومنزلية التي تعد، برأيه، “ضحية” الغاء النظام CKD/SKD و منع تصدير المعجنات الغذائية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى