صحة وجمال

جامعة أكسفورد تختبر لقاح كورونا على الأطفال

أعلنت جامعة أكسفورد عن إعطاء لقاح “أكسفورد أسترازينيكا” ضد فيروس كورونا للأطفال الذين تبلغ أعمارهم ست سنوات، كجزء من تجارب سريرية لاختبار فعاليته لدى من تقل أعمارهم عن 18 عاما.

وكشفت الجامعة، في بيان، أن تجربتها الأولى كانت على الفئة العمرية 6-17 عاما، مشيرة إلى أنها بدأت في تجارب أخرى لكنها تقيس الفعالية فقط لمن تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عاما.

وفي غضون ذلك، قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية، إن حوالي 300 متطوع تتراوح أعمارهم بين 6 و17 عاما سيحصلون على حقنة في أول محاولة على مستوى العالم لتقييم ما إذا كان ينتج استجابة مناعية قوية لدى الصغار.

كما أفاد الدكتور أندرو بولارد، أستاذ عدوى الأطفال والمناعة في جامعة أكسفورد، وكبير الباحثين في التجربة، في تصريحات، بأنه “في حين أن معظم الأطفال غير مصابين نسبيا بفيروس كورونا ومن غير المحتمل أن يصابوا بالعدوى، فمن المهم إثبات السلامة والمناعة”، مبينا أن “هذه التجارب الجديدة ستوسع إلى الفئات العمرية الأصغر للسيطرة على كوفيد-19، حيث ستجرى اللقاحات الأولى للتجربة في الأسبوعين المقبلين”.

بدوره، ذكر الدكتور رين سونغ، طبيب الأطفال والطبيب العالم في مجموعة أكسفورد للقاحات، أنه “كان لوباء كوفيد-19 تأثير سلبي عميق على التعليم والتنمية الاجتماعية والرفاهية العاطفية للأطفال والمراهقين، بما يتجاوز المرض والأمراض الشديدة النادرة”، مضيفا أنه “لذلك من المهم جمع البيانات حول السلامة والاستجابة المناعية للقاح الفيروس في هذه الفئات العمرية، حتى يتمكنوا من الاستفادة من تضمينه في برامج التطعيم في المستقبل القريب”.

جدير بالذكر أن هذه التطورات تأتي بعد أيام من كشف نائب كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، البروفيسور جوناثان فان تام، أن العديد من التجارب كانت جارية بالفعل لتطوير لقاحات صديقة للأطفال، وأنه “من الممكن تماما” أن يتم ترخيص بعضها بحلول نهاية العام الجاري.

فاطمة الزهراء عماري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى