أخبار التلفزيون

جريدة المجاهد: “التلفزيون العمومي ينفتح على المعارضة.. مؤشرات التغيير”

تناولت جريدة المجاهد العمومية في عددها الصادر اليوم التغييرات الحاصلة في المؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري بعد استضافتها لرؤساء أحزاب محسوبون على المعارضة.

وتساءلت صاحبة المقال بعد استضافة التلفزيون الجزائري لرئيس حركة حمس عبد الرزاق مقري في حصة تلفزيونية لمناقشة مسودة المشروع التمهيدي لتعديل الدستور بكون هذه التغييرات “هل هي قطيعة مع الممارسات السابقة التي سجلت إقصاء المعارضة من التلفزيون العمومي؟”

وجاء في المقال أن رئيس حركة حمس يعتبر الشخصية الثالثة التي يستضيفها التلفزيون العمومي بعد كل من رئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي ورئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد وأضاف المقال أن التلفزيون الجزائري لم يستضف بعد الأحزاب التي ساندت الانتخابات الرئاسية لـ12 ديسمبر2019 ، التي تعتبر حسب المقال بـ “أحزاب النظام” ، مضيفة أن هذه الحصة التلفزيونية تعطي مؤشر التغيير الحاصل في التلفزيون الجزائري .

من جهة أخرى أضافت جريدة المجاهد في مقالها أن الوزير المستشار للاتصال، الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بلعيد محند أوسعيد كان قد رد خلال الندوة الصحفية قبل الأخيرة بخصوص فتح منابر التلفزيون العمومي أمام أطياف المعارضة، حيث قال الوزير المستشار للاتصال أن هذا المسعى هو حاليا “في بدايته وينبغي التحلي بالصبر”، كاشفا أن هناك “برنامجا محددا لظهور ممثلي المعارضة في التلفزيون الجزائري من الأحزاب السياسية والمجتمع المدني والخبراء والكفاءات الوطنية”، مضيفا أن هذا المسعى يدخل في اطار النظرة الشاملة لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون الذي استقبل في هذا الإطار عدة شخصيات كسفيان جيلالي ورئيس حزب جيل جديد ورئيس الحكومة الأسبق مولود حمروش كما قام بزيارة وزير الخارجية الأسبق أحمد طالب الابراهيمي واستقبل كذلك رئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور والوزير الأسبق عبد العزيز رحابي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 + ثمانية عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى