دولي

جلسة طارئة لمجلس السلم والأمن الإفريقي حول الأوضاع في تشاد والصومال غدا الخميس

أعلن مجلس السلم والأمن بالاتحاد الافريقي عقد جلسة طارئة غدا الخميس حول الأوضاع في تشاد والصومال.
وتأتي الجلسة، وفق الموقع الإلكتروني للمجلس، لبحث القرارات المناسبة بشأن الأوضاع في تشاد بعد إعلان الجيش التشادي، أمس الثلاثاء، تشكيله مجلسا عسكريا بقيادة نجل الرئيس إدريس ديبي يدير البلاد بعد مقتل والده ادريس دبي ايتنو.

و توفي الرئيس التشادي الذي حكم البلاد على مدى 30 عاما ، متأثرا بجروح أصيب بها على خط الجبهة في معارك ضد المتمردين، شمال البلاد، خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفق ما أعلن المتحدث باسم الجيش للتلفزيون الرسمي أمس الثلاثاء.

وترجح أوساط أفريقية بأن تبحث الجلسة التي دعا لها مجلس السلم والأفريقي وضعية المجلس العسكري التشادي الذي يرأسه نجل الرئيس التشادي في ظل تعقيدات للقرارات التي سيتخذها المجلس الذي دأب على تعليق عضوية الدول في حالات الانقلاب وتولي الجيش السلطة دون عملية انتخابية.

كما سيبحث المجلس الوضع في الصومال والتطورات المختلفة فيه وخاصة فيما يتعلق بتأجيل الانتخابات وتمديد الرئيس الحالي محمد عبدالله فرماجو، فترة ولايته.

ويعد مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي أحد أهم أذرع الاتحاد، ومكلف بحفظ السلام والاستقرار بالقارة السمراء والمسؤول عن تنفيذ قرارات الاتحاد وهو مشابه إلى حد ما لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

ويتم انتخاب الأعضاء من قبل الجمعية للاتحاد الأفريقي بحيث تعكس التوازن الإقليمي في أفريقيا، وله صلاحيات بالتدخل لفض المنازعات والصراعات ومكافحة الإرهاب.

ويتكون المجلس من خمسة عشر بلدا، منها خمسة بلدان يتم انتخابها كل ثلاث سنوات، وعشر دول لمدة سنتين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى