دولي

جنوب أفريقيا تطالب بايدن بإلغاء قرار ترامب بشأن الصحراء الغربية

طالبت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا، ناليدي باندور، الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بإلغاء عن قرار سلفه دونالد ترامب، بشأن اعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.

وأعربت السيدة باندور، في تصريحات نقلها موقع “دايلي مافريك”، عن “أملها في أن تعكس إدارة بايدن القرار الأخير لإدارة ترامب” بالاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية، مشددة على أن “هذا القرار يتعارض مع قرارات الأمم المتحدة التي طالبت بإجراء استفتاء لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية والذي تأخر لنحو ثلاثة عقود”.

كما أبدت باندور أملها في أن “يحسّن بايدن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية اتجاه القارة الأفريقية على أن تتسم هذه العلاقات بالاحترام والتعاون العالمي”.

وجدّدت خلال تقييمها لعهدة جنوب أفريقيا بمجلس الأمن الدولي، تضامن بلادها مع شعب الصحراء الغربية في “سعيه لتقرير المصير والحرّية الأساسية والمساواة والعدالة والكرامة”، وذلك في إطار تسوية سلمية تتماشّى مع قرارات الامم المتحدة

والاتحاد الأفريقي.

وقالت السيدة باندور، أنه “فيما يتعلق بالسلام والأمن، في القارة الأفريقية، لا تزال الكثير من الشعوب تعاني من عدم الاستقرار والعنف والصراع، على غرار الصحراء الغربية التي لا ينعم شعبها بعد بحقها في تقرير المصير والاستقلال”.

كما أعربت عن “قلق” بلادها إزاء “التطورات الأخيرة” في الإقليم، في إشارة منها إلى خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر الماضي، إثر اعتدائه

على متظاهرين سلميين صحراويين في المنطقة العازلة بالكركرات في أقصى الجنوب الغربي للصحراء الغربية.

وعليه، شددت السيدة باندور على “ضرورة إيلاء المزيد من الاهتمام بالسلام في هذا البلد وفق ما نصت عليه القرارات والمواثيق النابعة عن الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة”.

واغتنمت الفرصة للتذكر بأن السياسة الخارجية لبلادها “مستمدة من القيم الدستورية المتمثلة في تعزيز المساواة والعدالة وعدم العنصرية وعدم التمييز على أساس الجنس والتعاون الدولي”. وانطلاقًا من هذه المبادئ-  تضيف ناليدي باندور- “كرست حكومة بريتوريا خلال فترة عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن

المبادئ التي ورثتها من الرئيس نيلسون مانديلا، وهي العهدة التي وصفها العديد من المراقبين والدول الأعضاء بأنها ناجحة وصعبة”.

ودعت إلى “تعزيز الشراكة وتوثيق التعاون بين مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى