مجتمع

جيجل: الشروع في غرس 200 فسيلة من نبتة “اللويا” بالمحمية الطبيعية لبني بلعيد

شرعت محافظة الغابات لولاية جيجل في غرس 200 فسيلة من نبتة “اللويا” على مستوى المحمية الطبيعية لبني بلعيد ببلدية خيري واد عجول ( 50 كلم شرق جيجل) وذلك “لتثبيت الكثبان الرملية الساحلية للمحمية” حسب ما علم اليوم الأربعاء من مصلحة حماية الثروتين النباتية و الحيوانية بذات المحافظة.

و أوضح نجيب بن عياد  إطار بذات المصلحة بأن أعوان المحافظة شرعوا في حملة لغرس 200 فسيلة من نبتة “اللويا” على مستوى الكثبان الرملية للمحمية الطبيعية بني بلعيد وذلك في إطار مواصلة المشروع التجريبي الذي شرع في تجسيده في الفترة الأخيرة لتثبيت الكثبان الرملية ومنعها من الزحف على المساحات الفلاحية .

و أضاف بأنه تم خلال هذه العملية التي تمت بمعية المحافظة الوطنية للساحل (محطة جيجل) وجمعية “بيئة بلا حدود” اختيار أربع مناطق على امتداد 4 كلم من ساحل المحمية  لغرس الفسائل التي تم استزراع بذورها بمشتلة النباتات التابعة للمحافظة بمنطقة كسير بالمدخل الغربي للولاية.

و أفاد السيد بن عياد بأن مرحلة غرس الفسائل تأتي بعد المرحلة الميكانيكية المتمثلة في وضع حواجز من اللوح على شكل حرف  “دوبل في” تمنع تقدم الرمال وزحفها وكذا نجاح المرحلة البيولوجية بذات المنطقة حيث تمت ملاحظة عودة بعض النباتات الأصلية للنمو وكذا عودة تعشيش بعض الطيور بها.

و تحدث ذات الإطار عن ضرورة التزام المصطافين وزوار المحمية بالحفاظ على هذه النباتات لما لها من أهمية في الحفاظ على تثبيت الرمال ومنعها من الزحف نحو المناطق المجاورة.

و كانت محافظة الغابات لولاية جيجل قد قامت بعمليات مماثلة وزراعة أنواع أخرى من النباتات المقاومة لزحف الرمال في 2019 على غرار نبتة زنبق البحر التي تسمح جذورها القوية بشد الرمال وتلعب دور كاسرة الرياح فضلا عن القيمة التجارية العالية لها حيث يمكن استخلاص زيوت طبيعية من أزهارها واستعمالها في مواد الزينة و أفخم أنواع العطور فضلا عن إمكانية استعمال أغصان و أوراق النبتة كمبيدات طبيعية ذات جودة عالية حسب ما تم التذكير به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق