آخر الأخبارأخبار الوطن

حكومة-ولاة: إعداد استراتيجية جديدة للتصدي للأزمات

أبرز المشاركون في لقاء حكومة-ولاة الذي انطلقت أشغاله أمس السبت بالجزائر العاصمة أهمية اعداد استراتيجية ملائمة جديدة للتصدي للأزمات (الحرائق والإجهاد المائي وكوفيد-19).

وألح المشاركون في الورشة المخصصة لموضوع “تسيير الأزمات على المستوى المحلي(الحرائق، الإجهاد المائي، جائحة فيروس كوفيد-19): إعادة التفكير في طرق الوقاية والتنسيق والتدخل” على ضرورة تحديد استراتيجية للتصدي للأزمات تسمح بالتكفل بشكل ناجع بالأزمات من خلال فصل المهام”.

كما اقترحوا وضع جهاز يسمح بالتحكم في المعلومة الداخلية، من خلال بث معلومات كاملة ومتكررة ودقيقة، ملحين على ضرورة وضع جهاز يهدف إلى ضمان الاستفادة من الخدمات العمومية الأساسية (الماء والكهرباء والغاز و المرور والتمدرس والتموين) في حالة وقوع أزمات كبرى.

وأكد المتدخلون على ضرورة تسيير رقمي للمخططات الوقائية. وخلال هذه الورشة، تمت التوصية لاسيما باستعمال وسائل جديدة وتكنولوجيات تدخل وتسيير للكوارث (وسائل جوية ورسم الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية والاتصالات السلكية واللاسلكية).

كما دعوا، بخصوص التسيير الناجع للأزمات، إلى وضع نظام وطني لليقظة ونظام وطني للإنذار المبكر ونظام وطني للاتصال والإنذار فور وقوع خطر.

تم تنظيم خمس ورشات خلال اللقاء حكومة-ولاة الذي ترأسه رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون بقصر الأمم بنادي الصنوبر (الجزائر العاصمة) تحت شعار “انعاش اقتصادي, توازن اقليمي, عدالة اجتماعية”.

سيعكف المشاركون في هذا اللقاء الدوري على ”تقييم مدى تنفيذ التعليمات المسداة من قبل رئيس الجمهورية خلال اللقاءات السابقة” وكذا “مناقشة سبل بعث ديناميكية جديدة في مسار التنمية المحلية, لا سيما من خلال دراسة المحاور المتعلقة بتكييف برامج التنمية المحلية والتنمية الإقليمية المتوازنة” وكذا “طرق ووسائل إعادة إنعاش الاستثمار وتسيير الأزمات على المستوي المحلي”، بالإضافة إلى “اصلاح أساليب تسيير المرافق العمومية”.

ومن المنتظر أن تتمخض، اليوم الأحد، أشغال اللقاء عن “توصيات عملية” ستشكل “خارطة طريق للمرحلة المقبلة”، الغاية منها “مواصلة تجسيد الالتزامات المندرجة ضمن برنامج السيد رئيس الجمهورية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى