أخبار الوطن

حمادي يُّؤكد على تطوير السياحة الحموية باعتبارها أداة فعالة في تحقيق التنمية

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية ياسين حمادي، أمس الخميس بالجزائر العاصمة، على تطوير السياحة الحموية في الجزائر باعتبارها دائمة النشاط على مدار السنة وأداة فعالة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأوضح الوزير، في رده على سؤال شفوي طرحه عضو مجلس الأمة ضياء الدين بلهبري في جلسة علنية للمجلس عن مصير الاستثمار في كل من حمامي شيقر وسيدي عبد اللي بولاية تلمسان بأنه تطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، وتنفيذا  لمخطط عمل الحكومة يسعى قطاع إلى “الارتقاء بهذه الشعبة الحموية وتطويرها من خلال تثمين الاستثمار في المنابع الحموية المتوفرة على المستوى الوطني خاصة تلك التي لها قيمة علاجية متميزة”.

وأشار السيد حمادي في هذا الإطار إلى مخطط  العمل التنموي الذي سطرته الوزارة من أجل تثمين الاستثمار في المحطات الحموية وتطويرها وترقية نوعية المنتوج وعصرنة المؤسسات قيد الاستغلال  وإعادة تأهيلها وفق المعايير الدولية، إلى جانب دعم التكوين ورسكلة كافة المستخدمين.

وذكر الوزير بأن منطقة تلمسان تزخر بموارد حموية معتبرة، مشيرا إلى أن نتائج الدراسات التي تم إعدادها في 2016 أسفرت على توفر هذه المنطقة على 8 منابع حموية موزعة عبر خمس بلديات من بينها المحطة الحموية ببوغرارة وحمامين تقليديين بشيقر وسيدي عبد اللي.

وبخوص حمام سيدي عبد اللي، ذكر ممثل الحكومة بأنه أنجز في سبعينيات القرن الماضي وكان مستغلا بطريقة تقليدية من طرق بلدية هذه المنطقة. ومن أجل عصرنته، منح إلى أحد المستثمرين الخواص بغية توسيعه ببناء مركب حموي تراعى فيه كل الشرط اللازمة للارتقاء بهذا النوع من النشاط السياحي.

غير أن هذا المشروع -يضيف الوزير- “بقي مجمدا من طرف صاحب المشروع نظرا لعدم استكمال هذا الأخير الإجراءات الإدارية اللازمة لدى السلطات المحلية للحصول على حق الامتياز محليا لاستغلال المياه الحموية ورخصة البناء وكذا عدم تقديمه ملف حول أثار المشروع على البيئة”.

أما بخصوص عصرنة حمام شيقر التقليدي الذي كان تابعا لحمام بوغرارة، ذكر الوزير بأن “المستثمر لم يقدم من جهته أيضا الملف الإداري للسلطات المحلية لاستكمال الإجراءات الإدارية الخاصة بمنح قرار حق الامتياز واستغلال المياه الحموية والحصول على رخصة البناء من أجل انجاز المشروع رغم حصوله على الموافقة من طرف مصالح الوزارة”.

واكد السيد حمادي بأنه “تطبيقا لأحكام المرسوم التنفيذي رقم 07- 69 المؤرخ في 13 فيفري 2007 والذي يحدد شروط وكيفية استغلال المياه المعدنية، سيتم عرض دراسة هذا الملف على مستوى اللجنة المعنية من أجل مباشرة إجراءات سحب قرار الامتياز الممنوحة للمستثمر والعمل مع السلطات المحلية من أجل إعادة بعث مشروع العصرنة والتهيئة لحمام شيقر”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى