إقتصاد

حمداني: استخدام التقنيات الحديثة في المستثمرات الفلاحية ضروري

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، اليوم الخميس بالبليدة، على ضرورة تعميم استخدام الوسائل التقنية الحديثة عبر مختلف المستثمرات الفلاحية الجماعية منها والفردية.

وأوضح حمداني لدى زيارته اليوم للمستثمرة الفلاحية النموذجية ببلدية موزاية، أنّ آفاق القطاع الفلاحي يعتمد على “عصرنة الفلاحة من خلال الاعتماد على التقنيات والأساليب الحديثة التي تساهم في تقليص المساحة ورفع حجم الإنتاج”.

وفي إطار هذا المسعى، دعا الوزير إلى تنظيم أيام دراسية لفائدة الفلاحين وأصحاب المستثمرات الفلاحية، لتعريفهم بمختلف الوسائل الحديثة المستخدمة في هذا القطاع مع التركيز على انعكاساتها على حجم ونوعية الإنتاج.

وفي إطار استراتيجية القطاع الرامية إلى تشجيع الاستثمار الفلاحي، تحدث الوزير عن الجهود التي تقوم بها الوزارة الوصية لمساعدة ومرافقة الفلاحين من خلال إقرار جملة من التسهيلات وكذا “العمل على القضاء على جميع أشكال البيروقراطية بشكل تدريجي”.

وأضاف، أن القطاع الفلاحي أظهر خلال السنوات الأخيرة وخاصة السنة المنصرمة، القدرات التي يتوفر عليها القطاع مستدلا بذلك بعدم تسجيل أي نقص في أي نوع من أنواع المنتجات الفلاحية خلال فترة فرض الحجر الصحي على العديد من الولايات للحد من تفشي فيروس كوفيد-19.

ولدى تجوله بالمستثمرة الفلاحية النموذجية التي تتربع على مساحة 340 هكتار، عبّر الوزير عن أمله في أن تشكل هذه الأخيرة “مثلا يحتذي به الفلاحين” مستقبلا من حيث اعتمداها على مختلف التقنيات والأساليب الحديثة سواء المتعلقة بالسقي الفلاحي المتمثل في تقنية السقي بالتنقيط، أو الاعتماد على أساليب حديثة في زراعة مختلف أنواع الأشجار المثمرة كالحمضيات  وأشجار التفاح والإجاص.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى