مجتمع

خنشلة: برنامج لغراسة 600 ألف شجيرة عبر مختلف البلديات

أطلقت محافظة الغابات لولاية خنشلة برنامجا للتشجير عبر مختلف بلديات الولاية تهدف من خلاله إلى غراسة 600 ألف شجيرة، حسبما أستفيد اليوم الأحد من المحافظ المحلي للغابات جديد عكازي.

وأفاد ذات المسؤول على هامش عملية التشجير الرمزية التي أشرف عليها والي خنشلة  السيد “علي بوزيدي” بمنطقة حمام الصالحين ببلدية الحامة بمناسبة انطلاق الحملة الوطنية للتشجير تحت شعار “شجرة لكل مواطن”، بأنه تم الشروع في عمليات تشجير تهدف إلى غراسة 600 ألف شجيرة بالمدارس والأحياء ومفترقات الطرق والحدائق العامة والغابات والبنى التحتية.

وصرح أنه في إطار تجسيد ورقة طريق الدولة الهادفة إلى إعادة الاعتبار وتثمين الغطاء النباتي فإن محافظة الغابات لولاية خنشلة شرعت ضمن سياق برنامج إعادة تأهيل وتوسيع السد الأخضر في تجسيد عملية غراسة رعوية بالإضافة إلى غراسة أشجار الزيتون على مساحة تقدر بـ1250 هكتار ببعض البلديات السهبية للولاية من طرف الشركة الجهوية للهندسة الريفية “صفا الأوراس سابقا”.

وكشف المتحدث عن أن هذه العملية تستهدف على وجه الخصوص تثمين الغطاء النباتي عبر الولاية وحماية الأراضي من التعرية بالإضافة إلى تحسين الإطار المعيشي للمواطن بمناطق الظل والمناطق الحضرية بولاية خنشلة.

وذكر بأن المساحة الغابية الإجمالية بالولاية تبلغ أزيد من 146 ألف هكتار تتوزع على ثلاث كتل غابية وهي غابة بني ملول بأزيد من 67 ألف هكتار وغابة أولاد يعقوب بـ27 ألف هكتار وبني أوجانة بـ22 ألف هكتار يضاف إليها التشجير عبر مختلف البلديات على مساحة تصل إلى 29 ألف هكتار.

تجدر الإشارة إلى أن حملة التشجير التي شرع فيها اليوم انطلاقا من بلدية الحامة من خلال غراسة رمزية لـ 400 شجيرة بمنطقة حمام الصالحين بمناسبة اليوم الوطني للشجرة المصادف لـ 25 أكتوبر من كل سنة شهدت مشاركة أعوان محافظة
الغابات بالإضافة إلى سلكي الأمن والدرك الوطنيين والشركة الجهوية للهندسة الريفية وجمعيات ناشطة في المجال البيئي وتلاميذ المدارس بالطور الابتدائي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق