مجتمع

خنشلة: تفكيك جمعية أشرار تمتهن النصب والاحتيال عن طريق الإنترنت

تمكنت فرقة مكافحة الجرائم المعلوماتية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية بخنشلة من تفكيك جمعية أشرار تمتهن النصب والاحتيال عبر الإنترنت، حسب ما استفيد اليوم الأربعاء من خلية الاتصال والعلاقات العامة بذات السلك النظامي.

واستنادا لذات المصدر فإن وقائع القضية تعود إلى إيداع شخص في العقد الثاني من العمر ينحدر من ولاية خنشلة لشكوى مفادها تعرضه للنصب والاحتيال من قبل مجموعة من الأشخاص من بينهم فتاة تنحدر من إحدى الدول الأجنبية تعرف عليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم الاتفاق معها على أن تساعده في الحصول على جنسية إحدى الدول الأوروبية من خلال عقد زواج مدني مقابل مبلغ يقدر بـ3 مليون دج يقوم بتسليمه على دفعات لقريب لها مقيم بالجزائر.

وقام الضحية على إثرها بالاتصال هاتفيا بقريب الفتاة حيث زوده المعني برقم حساب بريدي جاري قام بصب مبلغ مالي يقدر بـ 300ألف دج كدفعة أولى ليقوم بعدها بصب مبلغ مالي آخر يقدر بـ 350ألف دج لحساب بريدي جاري آخر ومبلغ 300ألف دج كدفعة ثالثة في حساب بريدي آخر لتنقطع بعدها الاتصالات بين الضحية والفتاة وكذا قريبها الذي أصبح لا يرد على المكالمات الهاتفية الواردة من الضحية الذي تفطن بأنه وقع ضحية نصب واحتيال.

وقامت فرقة مكافحة الجرائم المعلوماتية باستغلال المعلومات المتوفرة بالاعتماد على الوسائل التقنية الحديثة والتتبع الإلكتروني حيث تم تحديد هوية ثلاثة أشخاص متورطين في القضية ينحدرون من إحدى الولايات الجنوبية كما تبين بأن هناك ضحايا آخرين لهذه الجماعة الإجرامية ينحدرون من ولايتي ورقلة وجيجل، حسب ذات المصدر.

وبعد الانتهاء من إجراءات التحقيـق تـم إنجـاز ملـف جزائي ضـد المشتبه فيهم بموضوع “النصب عن طريق الإنترنت” أرسل إلى الجهات القضائية بقطاع الاختصاص حسب ما تم إيضاحه.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى